جنود روس ينزلون انابيب من شاحنة اثناء عملهم على بناء انبوب مياه في شرق القرم

"حوار وطني" في اوكرانيا بعد يوم دام للعسكريين

تسعى اوكرانيا لبدء "حوار وطني" يشجعه الغربيون لكن بدون الانفصاليين في مواجهة تهديد انفصال الشرق الذي يشهد حركة تمرد مسلحة موالية لروسيا اعمال عنف دموية.

ويفترض ان تضم الطاولة المستديرة من اجل "الوحدة الوطنية" التي حدد موعدها عند الساعة 13,30 بتوقيت غرينتش، مسؤولي الحكومة بمن فيهم رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك وبرلمانيين وقادة او مرشحين سابقين للانتخابات الرئاسية التي ستجري في 25 ايار/مايو.

وسيدير المحادثات وزير الخارجية الالماني السابق فولفغانغ ايشنغر وستتناول بشكل خاص مسائل الاصلاح الدستوري واللامركزية ومكافحة الفساد كما اعلن ياتسينيوك.

ويأتي هذا اللقاء غداة مقتل سبعة جنود اوكرانيين في كمين بالقرب من بلدة اوكتيابرسكي الواقعة بين مدينتي سلافيانسك وكراماتورسك (منطقة دونيتسك) المتمردتين شرق البلاد، في حادث يفسر سعي اوروبا الحثيث للدفع باتجاه وقف التصعيد على ابوابها.

ولم يدع المتمردون الانفصاليون الذين سيطروا على اكثر من عشر مدن في الشرق منذ نيسان/ابريل الى هذا الحوار على الرغم من دعوات موسكو المتكررة في هذا الاتجاه.

 وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الاوكرانية ان "القيادة الاوكرانية منفتحة على حوار شامل للوحدة الوطنية".

لكن سيرغي سوبوليف المسؤول البرلماني في حزب يوليا تيموشنكو المرشحة للاقتراع الرئاسي قال "بالتأكيد اشخاص مثل (بافلو) غوباريف (الذي اعلن نفسه حاكما لدونيتسك) ليسوا مدعوين". واضاف "للمشاركة في طاولات مستديرة يجب اولا ان يوقفوا القتال ويخلوا المباني التي يحتلونها".

من جهتها، رأت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الثلاثاء ان "الطاولات المستديرة" يجب ان تكون واسعة وتمثيلية قدر الامكان لكن العنف لا مكان له عليها.

واضافت "اعتقد ان امكانية عقد طاولات مستديرة (...) تشكل مناسبة جيدة" لمحاولة التوصل الى تسوية للوضع.

اما وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير، فقد قال خلال زيارة الى كييف ثم الى اوديسا (جنوب) "بالتأكيد هذه ليست سوى بداية".

واعترف شتاينماير الذي زار كييف ثلاث مرات حتى الآن بان الجهود الدبلوماسية "تبقى صعبة". وقال "لا احد مستعد لبدء حوار (...) والبعض يصرون على العنف".

وسيزور وزير الخارجية الالماني اليوم باريس حيث سيعرض امام نظيره الفرنسي لوران فابيوس وفي مبادرة غير مسبوقة، امام مجلس الوزراء نتائج زيارته لاوكرانيا.

ويسعى الاوروبيون ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا منذ ايام الى الدفع باتجاه الحوار بين الاوكرانيين.

لكن بدءه يبدو اصعب مما كان متوقعا بعد مقتل العسكريين بالقرب من كراماتورسك.

وقالت وزارة الدفاع الاوكرانية ان ستة جنود اوكرانيين قتلوا واصيب ثمانية اخرون في الكمين الذي نصبه متمردون موالون لروسيا في شرق البلاد.

واضافت ان المتمردين اطلقوا النيران من اسلحة ثقيلة من بينها قذائف صاروخية، ما دفع الجنود الى الرد، ما ادى الى "اشتباكات طويلة" قتل خلالها ستة جنود واصيب ثمانية اخرون بجروح اصابة احدهم خطرة.

من جانبها، رأت موسكو ان شروط "الحوار" لم تجتمع. وبعدما اكدت الضرورة القصوى لخارطة الطريق التي وضعتها منظمة الامن والتعاون في اوروبا، طالبت موسكو مجددا الثلاثاء بوقف العملية العسكرية الجارية في شرق البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الاوكرانية "نطالب بان توقف كييف فورا حملتها العسكرية وتقوم بسحب قواتها".

 وتجري المعارك بين المتمردين الموالين لروسيا والجنود الاوكرانيين كل ليلة تقريبا في منطقة سلافيانسك معقل المتمردين.

ودعا رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك الثلاثاء الى "تعبئة كل الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي في مواجهة خطر او التهديد بسقوط الدولة الاوكرانية او على الاقل تقسيم مؤلم جدا".

وخطت اوكرانيا الاحد خطوة جديدة نحو التقسيم مع تنظيم منطقتين شماليتين استفتاء حول الاستقلال نددت به كييف والغربيون باعتباره "غير قانوني".

ومثلما كان متوقعا اعلن الانفصاليون الذي نظموا الاستفتاءين عن تأييد شعبي كاسح للاستقلال عن كييف بلغ 90 بالمئة.

وبعد اقل من 24 ساعة اعلنوا "سيادة" المنطقتين اللتين اطلقوا عليهما اسمي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ووضعوا انفسهم تحت حماية موسكو، مثلما سبق ان فعلت شبه جزيرة القرم في اذار/مارس.

وبدورها طلبت "جمهورية دونيتسك الشعبية" من روسيا "النظر في ضمها من اجل احلال العدالة التاريخية" بحسب اعلان رسمي تلاه احد القادة الانفصاليين في دونيتسك دينيس بوشيلين الاثنين.

ولم يقدم انفصاليو منطقة لوغانسك طلبا رسميا للانضمام الى روسيا لكنهم اعلنوا انهم يدرسون تنظيم استفتاء حول هذا الموضوع.

من جهة اخرى، هددت روسيا بقطع امداداتها من الغاز لاوكرانيا اعتبارا من الثالث من حزيران/يونيو اذا لم تعمد كييف قبل ذلك الى تسديد فواتيرها مسبقا وقال رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف "لديهم ما يكفي من الاموال لذلك".

ورد ياتسينيوك بدوره بتهديد روسيا بملاحقتها في القضاء ما لم تخفض اسعارها للغاز واتهمها بسرقة ثروات الغاز بضمها القرم.