زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار

جوبا تتهم مشار بعدم ضبط قواته للالتزام باتفاق وقف النار

اتهمت حكومة جنوب السودان الاثنين نائب الرئيس السابق رياك مشار بعدم ضبط قواته المتمردة التي تخوض معارك مع الجيش منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر مشيرة الى هجمات جديدة رغم توقيع اتفاق جديد الجمعة لوقف النار.

ووقع رئيس جنوب السودان سلفا كير ومشار مساء الجمعة في اديس ابابا "اتفاقا لحل الازمة في جنوب السودان يشمل تعهدا بوقف الاعمال الحربية" لكن قواتهما تبادلت الاتهامات اعتبارا من الاحد بعدم الالتزام بوقف النار.

واعلن وزير الدفاع كول مانيانغ لوكالة فرانس برس ان القوات الموالية لمشار شنت منذ مساء الاحد هجوما جديدا ضد الجيش في ولاية اعالي النيل النفطية (شمال-شرق) مؤكدا ان القوات الحكومية تلقت الامر "بعدم شن هجوم وانما بالدفاع عن نفسها فقط".

وقال "الواقع ان مشار لا يسيطر على قواته. انها قوات غير منتظمة مثل الجيش الابيض" ميليشيا المدنيين من اتنية النوير التي يتحدر منها مشار والتي لها عداوات قديمة مع اتنية الدينكا التي ينتمي اليها كير.

وقال الوزير ان "الجيش الابيض مؤلف من مدنيين مسلحين، وهم لا يعلمون حتى انه تم توقيع اتفاق لوقف الاعمال الحربية، ولم يعرفوا به وهم الذين يشنون الهجمات".

ولم يتسن الاتصال على الفور بالقوات الموالية لمشار.