تظاهرة ضد الصين في هانوي

تظاهرات كبيرة ضد الصين في فيتنام بسبب نزاع على منطقة في البحر

شهد عدد من المدن في فيتنام تظاهرات معادية للصين اليوم الاحد لادانة اقامة  بكين منصة للتنقيب عن النفط في مياه متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وامام السفارة الصينية في هانوي، تجمع حوالى الف شخص. ورفع محاربون قدامى وطلاب لافتات كتب عليها "الصين لا تسرقي نفطنا" و"الصمت جبن"، في انتقاد لادارة هانوي هذا الخلاف. وقد رددوا اناشيد وطنية في حديقة مقابل السفارة الصينية.

وقال احد المحاربين القدامى دانغ كوانغ ثانغ (74 عاما) لوكالة فرانس برس "انها اكبر تظاهرة ضد الصين اشهدها في هانوي".

واضاف ان "لصبرنا حدودا. نحن هنا للتعبير عن ارادة الشعب الفيتنامي في الدفاع عن ارضه ونحن مستعدون للموت من اجل حماية الامة".

واقام مئات من رجال الشرطة والامن باللباس المدني حواجز لمنع المتظاهرين من الاقتراب من السفارة. لكن قوات الامن لم تتخل لتفريقهم.

وتخشى الحكومة الفيتنامية بشكل عام من ان تطلق دعوات الى اصلاحات سياسية خلال التظاهرات.

وجرت عشرات التظاهرات ضد الصينيين منذ نهاية 2007 في فيتنام احتجاجا على طموحات الصين المتعلقة بالاراضي.

وتدور خلافات منذ فترة طويلة على اراض بين البلدين الشيوعيين المتجاورين حول ارخبيلي باراسيلز وسبراتليز اللذين يعتقد انهما غنيان بالنفط ويشكلان ممرين بحريين مهمين.

وتصاعد التوتر بين بكين وهانوي بشكل كبير منذ اعلان بكين مطلع ايار/مايو عن اقامة منصة للتنقيب عن النفط في المياه العميقة في منطقة متنازع عليها بين البلدين. ووصفت واشنطن هذه الخطوة "بالاستفزازية".

ودانت فيتنام قرار بكين معتبرة انه "غير شرعي" وطالبت بازالة المنصة. كما ارسلت هانوي الى المنطقة سفنا تعرض بعضها لهجمات او مضايقات من قبل سفن صينية.