ذوو ضحايا غرق العبارة في تجمع في سيول

برلمان كوريا الجنوبية سيفتح تحقيقا في غرق العبارة

اعلن نواب كوريون جنوبيون اليوم الاحد ان البرلمان سيفتح تحقيقا في غرق العبارة الذي ادى الى مصرع او فقدان حوالى 300 شخص منتصف نيسان/ابريل في كارثة واجهت الحكومة بعدها انتقادات حادة.

وقالت الحكومة والمعارضة ان دورة برلمانية خاصة ستعقد هذا الاسبوع بينما ستبدأ لجان الاثنين دراسة الكارثة بهدف تحديد الاسباب والمسؤوليات.

وقال بارك يونغ سون الذي ينتمي الى اكبر احزاب المعارضة التحالف السياسي الجديد للديموقراطية ان الدورة "ستخصص للتحقيق ولتعيين مدع خاص ولجلسات استماع".

وبعد اكثر من ثلاثة اسابيع على غرق العبارة سيوول قبالة السواحل الجنوبية للبلاد، بلغت الحصيلة الرسمية اليوم الاحد 275 قتيلا و29 مفقودا معظمهم طلاب مدرسة ثانوية بالقرب من العاصمة سيول.

ويطالب اقرباؤهم بتوضيح ملابسات الحادث وبطء عمليات الانقاذ. وهم يطالبون بان يعرفوا سبب عدم انتشال اي جثة من العبارة في الايام الثلاثة الاولى.

وعلقت عمليات انتشال الجثث اليوم الاحد بسبب عاصفة وارتفاع موج البحر بينما يزداد عمل الغواصين داخل العبارة صعوبة بسبب تيارات مائية قوية.

وتعتقد عائلات عديدة ان شبانا بقوا على قيد الحياة لساعات ان لم يكن لايام بفضل جيوب هوائية لكنهم توفوا بسبب التأخر في عمليات الانقاذ.

وكانت العبارة تقل 476 شخصا عندما انقلبت في 16 نيسان/ابريل. وبين الركاب 325 من طلاب مدرسة ثانوية في رحلة الى جزيرة جيجو.

 

×