عناصر من 'حزب الحياة الحرة في كردستان'

متمردون اكراد يؤسسون تنظيما جديدا يدعو الى الحوار مع طهران

اعلن قياديون في "حزب الحياة الحرة في كردستان" (بيجاك)، ابرز حركة كردية تخوض تمردا مسلحا ضد النظام في ايران، عن تشكيل تنظيم جديد يعتمد استراتيجية اكثر انفتاحا على طهران.

وعقد مقاتلو الحزب في قرية خوران الواقعة عند سفح جبل قنديل في محافظة السليمانية والمتاخمة للحدود العراقية الايرانية، مؤتمرا صحفيا يوم امس الاثنين للاعلان عن تنظيمهم الجديد.

ويرأس هذا التنظيم الذي اطلق عليه اسم "منظومة المجتمع الديموقراطي والحر لشرق كردستان" ومختصره "كودار"، كل من ريزان جافيد وزيلان تانيا، القياديان في "بيجاك".

وتقرر ان يعقد مؤتمر عام كل سنتين لاختيار قيادة جديدة بحسب ما هو متبع لدى الجناحين التركي والسوري لحزب العمال الكردستاني الذي يتزعمه عبد الله اوجلان المعتقل في تركيا، وان يسعى التنظيم لضم اشخاص من غير المقاتلين، اي من المجتمع المدني.

وقال جافيد لوكالة فرانس برس على هامش المؤتمر الصحافي ان "العدد الاكبر من عناصر التنظيم الجديد هم من الذين ناضلوا" في اطار "حزب الحياة الحرة"، مشيرا الى ان بقية عناصر حزب "بيجاك" سيعلنون خلال الايام القادمة عن موقفهم من الانضمام الى التنظيم الجديد.

وحيال الموقف من طهران، قال جافيد "سنحاول معالجة المشاكل مع ايران عن طريق الحوار، وهذا لا يعني باننا تحاورنا مع ايران، ولكن هذا اعتقادنا، وايران حتى الان لم تكن لديها اي حوارات مع التيارات السياسية الكردية".

وتابع "نوجه النداء الى جمهورية ايران للدخول في الحوار ونحن على استعداد للحوار، وسابقا وجهنا نداءات ولكن لم نتلق اية استجابة".

واتخذت "منظومة المجتمع الديموقراطي والحر لشرق كردستان" شجرة البلوط التي لونت اوراقها بالاصفر وفي وسطها نجمة حمراء على خلفية خضراء، رمزا لعلمها.

يذكر ان طهران تصف مقاتلي "بيجاك" بالارهابيين، وقد اشتبك المتمردون الاكراد من تلك الحركة عدة مرات مع القوات الايرانية بينما ردت ايران بعمليات قصف انتقامية لقواعدهم الخلفية في المناطق الحدودية الجبلية في اقليم كردستان العراق.