×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
العفو الدولية تتهم السلطات الروسية بخنق حرية التعبير

العفو الدولية تتهم السلطات الروسية بخنق حرية التعبير

اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الروسية اليوم الاثنين بخنق حرية التعبير وفعل كل ما في وسعها لعرقلة أي احتجاجات بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لمظاهرة ساحة بولوتنايا في موسكو في السادس من مايو 2012.

وقالت المنظمة إن السلطات الروسية استهدفت في الأسبوعين الماضيين وسائل الاعلام المستقلة وحجبت مواقعها على شبكة الإنترنت، ورفضت منح تراخيص لأي مناسبة عامة لاحياء ذكرى مظاهرة بولوتنايا، حيث جرى اعتقال المئات من المتظاهرين السلميين وأُصيب العشرات منهم بجروح.

واضافت أن السلطات الروسية حجبت في الأسابيع الأخيرة العديد من المواقع المستقلة لقيامها بفضح انتهاكات حقوق الإنسان خلال هذه الفترة، وقامت باعتقال أكثر من 640 شخصاً بتهمة المشاركة في تجمعات غير مصرح بها خلال شهري فبراير ومارس الماضيين، بسبب مشاركتهم باحتجاجات سلمية ضد محاكمات متظاهري ساحة بولوتنايا.

وقال، جون دالهويزن، مدير برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة العفو الدولية "إن السلطات الروسية تخنق الحق في حرية التعبير وتسحق حرية التجمع، وعكس رد فعلها العنيف على الموجة الأخيرة من المظاهرات السلمية في موسكو صعوبة وخطورة تنظيم الاحتجاجات والمشاركة فيها".

واضاف دالهويزن "إن تظاهرة بولوتنايا في 6 مايو 2012 والمحاكمات اللاحقة للمشاركين فيها اصبحت رمزاً للاحتجاج والقمع، كما أن حظر أي تجمع للاحتفال بالذكرى السنوية الثانية لها يعكس مرة أخرى عزم حكومة الرئيس فلاديمير بوتين على القضاء على المعارضة المرئية".

وكان عشرات الآلاف من الروس شاركوا في مظاهرة بساحة بولوتنايا في موسكو يوم السادس من مايو 2012 احتجاجاً على نتائج الانتخابات واعادة تنصيب بوتين رئيساً للبلاد لولاية ثالثة، وشهدت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين.

 

×