الرئيس النيجري غودلاك جوناثان 'وسط' ومسؤولين آخرين في موقع التفجير في ابوجا

الرئيس النيجيري يامر باتخاذ "كل التدابير" للافراج عن الطالبات المخطوفات

اصدر الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان اوامر الى المسؤولين في البلاد بمن فيهم قادة الاجهزة الامنية باتخاذ "كل التدابير" للافراج عن الطالبات ال223 المخطوفات على يد جماعة بوكو حرام الاسلامية، حسب ما اعلن المتحدث باسمه الاحد.

وقال المتحدث روبن اباتي للصحافيين ان الرئيس تولى رئاسة اجتماع مشترك مع قادة الاجهزة الامنية والعسكرية ومسؤولين كبار في الحكومة وممثلين عن ولاية بورنو (شمال شرق) وقائد شرطة الولاية والمسؤول عن الاساتذة في مدرسة شيبوك (شمال شرق) حيث خطفت الفتيات.

واضاف "اعطى الرئيس تعليمات واضحة جدا تقضي باتخاذ كل التدابير لضمان عودة الفتيات سالمات".

وهو اول لقاء بين جوناثان ومسؤولين نيجيريين معنيين بهذه القضية في حين تزداد الضغوط الدولية وعائلات الفتيات للافراج عنهن. ولم يكن الرئيس النيجيري التقى حتى الان سوى قادة الاجهزة الامنية.

وطلب اهالي الطالبات ال223 السبت من السلطات في لاغوس الاستعانة بمساعدة دولية للافراج عنهن.

وطلب الاهالي الغاضبون من قلة التقدم الذي احرز للافراج عن الطالبات اللواتي خطفن قبل اكثر من ثلاثة اسابيع، من السلطات النيجيرية الاستعانة بدعم دول اخرى.

وقالت النائبة السابقة لرئيس البنك الدولي اوبياجيلي ازيكويزيلي السبت في مقابلة تلفزيونية "بشتى الوسائل نحتاج الى الدعم الدولي".

وكانت تتحدث من مكان اعتصام تجمعت فيه عشرات الامهات والنساء من ابوجا للمطالبة بالافراج عن بناتهن.

واضافت ازيكويزيلي وهي ايضا وزيرة التربية "ما تريده النساء هو الافراج عن بناتهن".

واكدت نساء وامهات نيجيريات نظمن مسيرات احتجاج للابقاء على "الضغوط" للافراج عن الطالبات، مواصلة تحركهن.

وبعد الهجوم على مدرسة شيبوك وخطف الطالبات، ارغم مسلحون يعتقد انهم من بوكو حرام الفتيات على الصعود الى شاحنات توجهت الى الادغال.

وفي شيبوك يزداد قلق اهالي الفتيات اللواتي تتراوح اعمارهن بين 12 و17 عاما، من نقلهن الى الكاميرون او تشاد لبيعهن مقابل 10 يورو لعناصر من بوكو حرام وارغامهن على الزواج، وفقا لمعلومات جمعها زعيم مجلس الحكماء في المنطقة ولم تؤكدها مصادر امنية.

 

×