وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

سناتور ديموقراطي يعرقل استئناف دفع المساعدة الاميركية للجيش المصري

اعلن سناتور اميركي ديموقراطي نافذ انه يعرقل دفع المساعدة المالية التي اعلنتها وزارة الدفاع (البنتاغون) للجيش المصري وذلك احتجاجا على الحكم بالاعدام الذي صدر بحق 700 اسلامي من انصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

ويرئس السناتور الديموقراطي باتريك ليهي اللجنة الفرعية المسؤولة عن موازنة الشؤون الخارجية والمساعدات الدولية، ويمكنه بهذه الصفة ان يعرقل دفع 650 مليون دولار طلبها البنتاغون في 25 نيسان/ابريل.

وبعد ان ندد الثلاثاء في كلمة القاها امام مجلس الشيوخ ب"محاكمة مزيفة" ادت الى صدور نحو  700 حكم بالاعدام، اعتبر باتريك ليهي انه "صدم الى اي حد تم انتهاك حقوق الانسان والنظام القضائي " في مصر.

وقال "لذلك لست مستعدا للموافقة على دفع مساعدة اضافية للجيش المصري". واضاف "لست مستعدا للقيام بذلك طالما لا نرى دليلا مقنعا ان الحكومة ملتزمة بدولة القانون".

وتابع السناتور الاميركي "لا يمكننا الاكتفاء بالقول: نحن قلقون حيال الحكم بالاعدام ضد مئات الاشخاص في ختام محاكمة استمرت بضع دقائق، لكن بما اننا اصدقاء منذ وقت طويل، سنرسل مع ذلك مئات الاف الدولارات كمساعدة. كلا".

وخلص باتريك ليهي الى القول "لا اعتقد ان المكلفين في هذا البلد يمكنهم التساهل حيال ذلك، وانا كذلك".

وياتي هذا الاعلان بينما يقوم وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بزيارة الى واشنطن والتقى وزير الخارجية جون كيري.

ولفت وزير الخارجية الاميركي الثلاثاء الى "قرارات مثيرة للقلق في ما يتعلق بالاجراء القضائي"، ودعا المسؤولين العسكريين في مصر ليثبتوا انهم جديون لجهة  احلال الديموقراطية.

ورفعت الولايات المتحدة الاسبوع الماضي بشكل جزئي تجميد مساعدتها العسكرية للقاهرة البالغة قيمتها 1,3 مليار دولار سنويا، والذي فرض على اثر عزل الجيش المصري للرئيس محمد مرسي وقمع انصاره.

وسيتم تسليم مصر عشر مروحيات هجومية من طراز اباتشي، كما اعلن البنتاغون الاسبوع الماضي. لكن دفع 650 مليون دولار للجيش المصري يبقى رهنا لموافقة الكونغرس.

 

×