مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي والمستشار الخاص لمنع الابادة اداما دينغ خلال مؤتمر صحافي في جوبا

الامم المتحدة لن تسمح بتكرار مذابح رواندا في جنوب السودان

اكد المستشار الخاص للامم المتحدة لمنع الابادة الاربعاء في جوبا ان الامم المتحدة لن تسمح بتكرار الابادة التي شهدتها رواندا في 1994 في جنوب السودان الذي يشهد منذ اربعة اشهر نزاعا عنيفا ارتكبت خلاله مذابح على اساس قبلي.

وقال اداما دينغ امام صحافيين في جوبا "للناجين من المجزرة نتعهد باتخاذ كل الاجراءات الممكنة لحماية السكان من تكرار ما حصل في رواندا، ولا شيء يبرر عدم التحرك".

واضاف دينغ الذي كان من اعضاء محكمة الجزاء الدولية الخاصة برواندا "من الواضح ان النزاع يتخذ منحى خطيرا والمدنيون يستهدفون بشكل متعمد على اساس انتمائهم القبلي والانتماء السياسي".

وقال اداما دينغ في ختام زيارة لجنوب السودان ان "التحريض على الكراهية" وارتكاب مجازر "على اساس اتني" في جنوب السودان تثير المخاوف من ان "يتجه هذه النزاع الى مواجهات عنيفة خطيرة يصعب السيطرة عليها". واضاف ان "الامين العام بان كي مون يشعر بقلق شديد وسيتحرك لتفادي تكرار ما حدث في رواندا في اي مكان اخر في هذه القارة".

وقتل الالاف في المعارك الدامية المستمرة منذ اربعة اشهر والتي ارغم فيها اكثر من مليون شخص على الفرار من منازلهم.

وقال دينغ "يجب الا ينزلق جنوب السودان في هذا المنحى".

واضاف "ادعو الجميع سكان جنوب السودان والقادة والاسرة الاقليمية والدولية الى اتخاذ اجراءات فورية من اجل وقف العنف وتحمل مسؤوليتنا الجماعية لحماية السكان في جنوب السودان من حصول مجازر وجرائم حرب والتطهير الاتني والجرائم ضد الانسانية".

وتعرضت قواعد قوات الامم المتحدة لهجمات ويواجه عناصر بعثة الامم المتحدة صعوبات لاحتواء اعمال العنف.

واضاف دينغ ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "قلق للغاية وسيعمل على التاكد من عدم تكرار ما حصل في رواندا في اي مكان اخر من هذه القارة"، قائلا ان "العالم يراقبنا".