عناصر من الشرطة الماليزية في كوالالمبور

الشرطة الماليزية توقف 9 اشخاص بشبهة الاعداد لاعتداءات

اعلنت الشرطة الماليزية الاثنين توقيف تسعة اشخاص بشبهة اقامة علاقات مع خلايا اجنبية، والاعداد "لاعمال ارهابية".

واوضح قائد الشرطة الوطنية خالد ابو بكر ان المشبوهين التسعة الذين تتفاوت اعمارهم بين 22 و55 عاما قد اوقفوا قرب العاصمة كوالالمبور وفي ولاية كيداه القريبة من الحدود التايلاندية (شمال).

وجاء في بيان اصدره خالد ابو بكر ان هؤلاء التسعة يشتبه بأنهم عناصر في "مجموعة ناشطة تعد لاعمال ارهابية في داخل وخارج البلاد".

واضاف البيان انهم يقيمون علاقات مع "ارهابيين" اجانب. وقد شارك البعض منهم على ما يبدو في "اجتماع سري لتعزيز عقيدتهم النضالية وجمع اموال وتلقي تدريب عسكري استعدادا للقيام بأعمال ارهابية".

ولم يقدم البيان تفاصيل اضافية.

ولم تشهد ماليزيا المؤلفة من اكثرية مسلمة اعمالا ارهابية مهمة في السنوات الاخيرة. لكن اعدادا كبيرة من الاسلاميين الموالين لتنظيم القاعدة ومنهم تنظيم الجماعة الاسلامية لجأوا اليها.

وتعتبر الجماعة الاسلامية مسؤولة عن عدد من الاعتداءات في اسيا، وابرزها الانفجارات التي اسفرت عن 202 قتيلا في جزيرة بالي الاندونيسية في 2002.

 

×