صلاة من اجل ضحايا غرق العبارة الكورية الجنوبية في جيندو

رئيسة كوريا الجنوبية تعتبر ما فعله طاقم العبارة "بمثابة جريمة"

اعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هيي الاثنين ان ما فعله قبطان وطاقم العبارة التي غرقت الاسبوع الماضي وعلى متنها مئات الركاب "بمثابة جريمة".

وجاءت تصريحات بارك بعد الكشف عن بيانات عكست الهلع والارتباك اللذين سيطرا على طاقم العبارة ما اعاق عملية اتخاذ القرارات حين بدأت السفينة بالغرق يوم الاربعاء. ووصلت حصيلة القتلى الى 64 ومن المتوقع ان ترتفع كثيرا حيث ان 238 شخصا ما زالوا مفقودين.

وقالت بارك خلال اجتماع ضم كبار المسؤولين السياسيين ان "افعال القبطان وبعض افراد الطاقم غير مفهومة بتاتا وغير مقبولة اطلاقا وبمثابة جريمة". واضافت "ليس فقط قلبي الذي انفطر وصدم وامتلأ بالغضب، وانما قلوب كل الكوريين الجنوبيين".

واكدت الرئيسة ان لي جون-سيوك قبطان العبارة عمد ومن دون اي مبرر الى تأخير عملية اجلاء الركاب فيما بدأت السفينة تغرق، ثم "تركهم" ونجا بنفسه.

وتواجه السلطات غضب واستياء الاهالي الذين ينتقدونها بشدة ويتهمونها بالاهمال واللامبالاة.

واعتقل قبطان السفينة واثنان من افراد الطاقم، بينهم مساعده الذي يفتقر الى الخبرة، السبت بتهمة الاهمال وعدم ضمان سلامة الركاب.

واوقف المحققون الاثنين اربعة افراد جدد من طاقم العبارة هم ثلاثة مسؤولين وميكانيكي.

وكشفت بيانات حول الاتصالات الاخيرة بين العبارة وهيئة الملاحة البحرية عن حالة من الارتباك الشديد اثناء جنوح العبارة وانقلابها.

وتلقى الركاب اوامر بالبقاء في مقاعدهم لاكثر من 40 دقيقة، وحين بدأت العبارة تجنح كان قد فات الاوان ولم يعد بوسع الركاب الزحف للخروج من الممرات التي سرعان ما غمرتها المياه. وكتبت صحيفة "دونغ آي البو" الاثنين على صفحتها الاولى أن "دقائق ثمينة هدرت".

واصر القبطان على انه تصرف بما فيه مصلحة الركاب، وانه اجل اصدار اوامر الاخلاء خوفا من انجراف الركاب بسرعة مع التيارات القوية في المنطقة وغرقهم.

اما المحطات التلفزيونية فنقلت الاثنين مقتطفات من فيديو ترويجي يعود للعام 2010 يظهر فيه القبطان وهو يقول ان العبارات من وسائل النقل الاكثر امانا "اذا تم الالتزام بتوجيهات الطاقم".

ومن الممكن القول ان الآمال بايجاد ناجين تبددت بالكامل، فيما تصر العائلات على عدم اللجوء الى رافعات لرفع العبارة قبل ان يكون الغطاسون قد فعلوا ما بوسعهم.

واحتاج الغطاسون ليومين لوصول العبارة، ولم يتم العثور على الجثث الاولى داخلها الا يوم الاحد اي بعد اربعة ايام على غرقها.

وافاد مسؤولون في خفر السواحل عن انتشال 24 جثة. وقال متحدث باسم خفر السواحل للصحافيين "نعتقد ان هناك العديد من الاشخاص في الطابقين الثالث والرابع على سطح العبارة حيث المقصورات، لذلك سنركز بحثنا هناك".

وتابع "لقد فتحنا طريقا يوصل الى غرفة الطعام، وسنحاول دخول تلك المنطقة".

وغرقت العبارة الكورية الجنوبية الاربعاء وعلى متنها 476 شخصا بينهم 352 تلميذا في المرحلة الثانوية كانوا في رحلة مدرسية.

وكان من الممكن سماع بكاء الاهالي على طول ميناء جيندو اثناء نقل الزوارق لجثث الضحايا صباح الاثنين. ولفت الجثث باغطية بيضاء، ونقلت الى خيم نصبت لكي يتمكن الاهالي من التعرف على ابنائهم.

ويعتبر الاهالي ان التأخر في الرد والوصول الى العبارة  قد يكون سلب الكثيرين آخر فرصة لهم للنجاة.

وفي هذا الصدد شددت بارك على ضرورة ان تراجع الحكومة نظامها للرد على الازمات. وقد اقيل مسؤول كبير في وزارة الادارة العامة من منصبه الاحد بعد التقاطه صورة في جزيرة جيندو امام لائحة باسماء الضحايا.

 

×