رئيس الحكومة الاوكرانية ارسيني ياتسينيوك

ياتسينيوك يتهم روسيا ب"تقويض الاستقرار الدولي"

اتهم رئيس الحكومة الاوكرانية ارسيني ياتسينيوك روسيا ب"تقويض الاستقرار الدولي" وطالب حلفاءه الغربيين بمساعدة لتحديث الجيش الاوكراني.

وقال ياتسينيوك في مقابلة معه اجريت السبت وبثتها شبكة ان بي سي الاميركية الاحد "لدى العالم ما يكفي من الاسباب للشعور بالقلق ازاء نوايا بوتين" مضيفا "روسيا الاتحادية قوضت الاستقرار الدولي".

وتابع المسؤول الاوكراني "لقد وضعت في الواقع حدا لكل برامج عدم الانتشار النووي" في اشارة الى مذكرة بودابست لعام 1994 والتي وافقت اوكرانيا بموجبها على التخلص من ترسانتها النووية مقابل ضمان سلامة ووحدة اراضيها.

واضاف ياتسينيوك "من الواضح اليوم ان روسيا تشكل تهديدا للكرة الارضية ، للاتحاد الاوروبي ولاوكرانيا".

ودعا ياتسينيوك الدول الغربية الى دعم بلاده. وقال عشية زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الى اوكرانيا الاثنين "يجب ان نكون اقوياء لوقف روسيا ولذلك فنحن بحاجة لدعم فعلي من شركائنا الغربيين" مضيفا "نحن بحاجة لدعم اقتصادي ومالي ولتحديث الجيش الاوكراني واعادة النظر في جميع بنى الدفاع الاوكرانية".

وقال المسؤول الاوكراني ايضا "ان الرئيس بوتين يحلم باعادة بناء الاتحاد السوفياتي، وهو يذهب بعيدا يوما بعد يوم والله وحده يعرف اين يمكن ان يتوقف".

وفي مقابلة مع شبكة فوكس نيوز رفض السفير الروسي لدى الولايات المتحدة سيرغي كيسلياك هذه التهمة. وقال "ان اي تصريح يشير الى رغبتنا باعادة الاتحاد السوفياتي هو مغلوط تماما".

وكان رئيس بلدية مدينة سلافيانسك الاوكرانية التي يسيطر عليها الانفصاليون الاوكرانيون دعا الاحد الرئيس الروسي الى ارسال قوات الى شرق اوكرانيا او تسليم السلاح الى الانفصاليين لحماية السكان الموالين للروس.

 

×