مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مفاعل نطنز الايراني

منظمة الطاقة الذرية تقول ان ايران تحترم تجميد قسم من انشطتها النووية

اعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس ان ايران خفضت بنسبة 75 بالمئة من مخزونها من اليورانيوم العالي التخصيب مواصلة بذلك احترام التجميد المؤقت لقسم من انشطتها النووية.

ويظهر التقرير الشهري للوكالة الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس، ان طهران تطبق الاتفاق المرحلي المبرم مع القوى الست بشان برنامجها النووي.

وبحسب هذا الاتفاق فان ايران كانت تعهدت ب "تخفيف" نصف مخزونها من اليورانيوم العالي التخصيب حتى منتصف نيسان/ابريل، والباقي سيتم تحويله بحلول منتصف تموز/يوليو.

كما اشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى ان بناء ايران لمفاعل نووي يفترض ان يستخدم في تحويل اليورانيوم الضعيف التخصيب سجل تاخيرا، وتؤكد ايران ان ذلك لن يمنع من تحقيق ما يخصها من الاتفاق الذي ينتهي في 20 تموز/يوليو.

وكانت ايران ابرمت في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 مع الدول الست (المانيا وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا والولايات المتحدة) خطة تحرك تمتد لستة اشهر تنص على تجميد بعض انشطتها النووية الحساسة في مقابل رفع بعض العقوبات التي تخنق اقتصادها.

وبحسب دبلوماسيين فان ايران تحترم حرفيا الاتفاق.

واجتمع مفاوضو البلدان المعنية قبل عشرة ايام في فيينا في جولة ثالثة من المفاوضات بهدف تحويل الاتفاق المرحلي، على اقصى تقدير في 20 تموز/يوليو، الى اتفاق شامل يضمن دون ادنى شك الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني.

ومن المتوقع ان تجري الجولة القادمة من المفاوضات في 13 ايار/مايو في فيينا.

ويامل المفاوضون ان يبدأوا في هذا التاريخ صياغة اتفاق نهائي شامل ينهي اكثر من عقد من الخلافات بشان برنامج ايران النووي.

 

×