وزير الخارجية الاميركي جون كيري

كيري في طريقه الى جنيف لعقد اجتماع يفترض ان يحل ازمة اوكرانيا

توجه وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء الى جنيف حيث يلتقي الخميس نظراءه الاوروبي والاوكراني والروسي لعقد اجتماع يفترض ان يحل ازمة اوكرانيا.

وهذه المباحثات بين كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الاوكراني اندري ديشتشيتسا ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ستكون صعبة.

وتريد موسكو فرض "فدرالية" في اوكرانيا ترى فيها حكومة كييف تهديدا بتفكيك البلاد على خلفية اختبار القوة في شرق البلاد بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات المسلحة الاوكرانية.

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الثلاثاء المستشارة الالمانية انغيلا ميركل من ان اوكرانيا "على شفير حرب اهلية" لكن المسؤولين "اعربا عن الامل في ان يعطي لقاء جنيف اشارة واضحة لتعود الاوضاع سلمية" بحسب الكرملين.

وفي حال فشل الاجتماع هددت واشنطن بفرض عقوبات جديدة على موسكو. ووفقا للخارجية الاميركية قد يعني ذلك استهداف المزيد من الافراد وحتى منع الوصول الى بعض القطاعات الاقتصادية الاساسية مثل المناجم والطاقة والخدمات المصرفية.

اما وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير فقد اعتبر الاربعاء ان "لا مجال للفشل" في اجتماع جنيف.

وقال الوزير في مقابلة لصحيفة المانية "لا مجال للفشل! لان الوضع في شرق اوكرانيا اكثر تهديدا".

واضاف "احتلال المباني العامة في شرق اوكرانيا يثير ردود فعل لدى قوات الامن وقد يسقط المزيد من القتلى والجرحى في حال لم نخرج من دوامة العنف هذه".

واوضح "لا يمكن لاحد التنصل من هذه المسؤولية وخصوصا اولئك الذين يشاركون من الخارج في زرع الفوضى".