وزير الخارجية الاميركي جون كيري

وزير اسرائيلي يحذر كيري من "الاستسلام" لايران

صرح وزير الاستخبارات الاسرائيلي يوفال شتاينتز اليوم الاثنين ان تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري حول المفاوضات مع ايران حول برنامجها النووي "غير المقبولة"، محذرا من "الاستسلام" لايران.

وقال شتاينتز الذي يشغل ايضا منصب وزير الشؤون الاستراتيجية في حديث للاذاعة العامة "لا يمكننا تبني او قبول قرار يعطي ايران اشهرا او سنة لحيازة سلاح نووي".

وكان كيري حذر من ان ايران تحتاج الى شهرين لتحقيق اختراق في قدراتها لانتاج مواد نووية كافية لصنع قنبلة اذا استأنفت برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقال امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاميركي في الثامن من نيسان/ابريل في جلسة حول المفاوضات بين طهران والقوى الكبرى "من المعلوم للجميع اليوم اننا نعمل على فترة شهرين تقريبا لما نسميه +امتلاك القدرة+ على انتاج سلاح نووي".

لكنه اضاف ان "هذا لا يعني انهم سيحصلون على رأس (نووي) او نظام او ربما قدرة اختبار".

وقال شتاينيتز ان هذه التصريحات "مقلقة ومفاجئة وغير مقبولة". واضاف "نتابع المفاوضات بقلق. نحن لا نعارض الحل الدبلوماسي ولكننا ضد حل يعد استسلاما لايران ويتركها على عتبة حيازة قدرة نووية".  

وتتهم اسرائيل القوة النووية الوحيدة ولكن غير المعلنة في الشرق الاوسط، والدول الغربية ايران بالسعي الى امتلاك السلاح النووي تحت ستار برنامج مدني، الامر الذي تنفيه طهران.

ووافقت ايران في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على تعليق قسم من نشاطاتها النووية لقاء رفع جزئي للعقوبات التي تشل اقتصادها.

و اعلنت ايران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا وروسيا والمانيا) انها ستبدأ في ايار/مايو العمل على اتفاق نهائي ينهي في حال اقراره عقدا من الخلافات حول برنامجها النووي.

وحذر كيري  من انه "اذا نقض الايرانيون الاتفاق وبدأوا التخصيب فانهم سيتخذون بذلك قرارا عواقبه وخيمة وسنرد عليه مباشرة على الارجح".

واكدت واشنطن اكثر من مرة انها ستبذل ما في وسعها لمنع ايران من الحصول على السلاح النووي.