عنصر تابع للجيش الماليزي خلال عمليات البحث عن الطائرة المفقودة

استراليا: واثقون بان الاشارة الصوتية مصدرها الطائرة الماليزية المفقودة

اعرب رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت الجمعة عن "ثقته الكبيرة" بان الاشارة الصوتية التي تم رصدها في جنوب المحيط الهندي صادرة عن الصندوقين الاسودين للطائرة الماليزية المفقودة.

وتتولى استراليا تنسيق عمليات البحث الدولية الجارية في جنوب المحيط الهندي سعيا للعثور على حطام طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية والتي اختفت في 8 اذار/مارس وعلى متنها 239 شخصا اثناء رحلة بين كوالالمبور وبكين.

وتم نشر جهاز بحري وجوي واسع في المنطقة التي يعتقد ان الطائرة تحطمت فيها غير انه لم يعط اي نتيجة الى ان تم رصد اشارات في نهاية الاسبوع تبث بتردد عال مشابه لتردد الاشارات التي يصدرها الصندوقان الاسودان.

وقال ابوت متحدثا من شنغهاي "لقد قلصنا الى حد بعيد دائرة الابحاث واننا على ثقة كبرى بان الاشارات التي نرصدها مصدرها الصندوقان الاسودان".

ويخوض المحققون سباقا مع الوقت للعثور على الصندوقين الاسودين قبل ان يتوقف بثهما عند نفاد البطاريات التي تعمل نظريا ثلاثين يوما.

وقال ابوت في تصريحات نقلتها شبكة سكاي نيوز التلفزيونية "وصلنا الى النقطة حيث الاشارة - واننا على ثقة كبيرة بانها اشارة الصندوقين الاسودين - بدأت تضعف".

واضاف "نامل في الحصول على اكبر قدر ممكن من المعلومات قبل توقف مدة الاشارة بشكل نهائي".

وقال رئيس الوزراء انه لا يريد اعطاء المزيد من التفاصيل قبل اطلاع الرئيس الصيني شي جينبينغ على اخر نتائج التحقيق، علما ان 153 من الركاب ال239 على متن الرحلة ام اتش 370 كانوا صينيين.

والتقط مسبار اميركي تجره سفينة "اوشن شيلد" التابعة للبحرية الاسترالية على سرعة منخفضة اربع اشارات.

والتقط جهاز سونار عائم القي في المنطقة اشارة خامسة لكن من غير المرجح ان تكون على ارتباط بالطائرة، على ما اعلن الجمعة المركز المشترك لتنسيق الوكالات المكلف تنظيم عمليات البحث في بيرث غرب استراليا.

ولا يسمح لاي سفينة اخرى بالاقتراب من المنطقة لتجنب المداخلات الصوتية التي ستشوش على الاشارات غير ان عشر طائرات تواصل الجمعة المشاركة في العمليات التي تمتد على اكثر من 46 الف كلم مربع.

واوضح مسؤول عمليات البحث انغوس هيوستن الجمعة في بيان ان سفينة اوشن شيلد "تواصل عمليات المسح بشكل متقارب مع (المسبار) سعيا لتحديد موقع اشارات جديدة".

وتابع "من الاساسي جمع اكبر قدر ممكن من المعلومات طالما ان بطاريات الصندوقين الاسودين تعمل".

والاشارات تصدر على تردد 33,331 كيلوهرتز مع فواصل ثابتة مدتها 1,106 ثانية. ويرى الخبراء ان الصوت لا يمكن ان يصدر عن "كائن حيِ" كالحيتان مثلا.

وكان انغوس هيوستن اثار املا الجمعة في حل لغز الرحلة ام اتش 370 بشكل وشيك اذ اعلن انه قد يتم تحديد موقع حطام الطائرة في الايام القليلة المقبلة.

غير انه عاد واعلن الجمعة رغم تصريحات رئيس الوزراء ان التحقيقات الجارية لم تسجل مؤخرا اي "اختراق هام".

وكانت طائرة البوينغ 777 تقوم برحلة بين كوالالمبور وبكين حين اختفت صباح الثامن من اذار/مارس بعيد اقلاعها من العاصمة الماليزية.

 وفيما كانت بين ماليزيا وفيتنام غيرت وجهتها فجاة الى الغرب وحلقت فوق ماليزيا باتجاه مضيق ملقة ثم المحيط الهندي في اتجاه الجنوب.

وبحسب بيانات الاقمار الاصطناعية فان الخبراء يقدرون ان تكون الطائرة تحطمت في المحيط الهندي مما يعني انها غيرت وجهتها تماما لاسباب لا تزال مجهولة.

ويدرس التحقيق الجنائي فرضية تعرض الطائرة للخطف او للتخريب او لعمل قام به احد الركاب او افراد الطاقم، لكن اي عنصر مادي لم يتوفر بعد لمتابعة اي من هذه الفرضيات.

وبعدما استمع المحققون الى 180 شخصا بينهما افراد عائلات عدد من الركاب وافراد الطاقم، اعلن وزير الداخلية الماليزي زاهد حميدي الخميس انهم لم يعثروا في الوقت الحاضر على "اي دليل دامغ".