رئيس الحكومة الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني

اخر ايام الحرية لبرلوسكوني قبل ان يبت القضاء في عقوبته

يستفيد رئيس الحكومة الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني من ايام الحرية المطلقة الاخيرة له بينما تدرس محكمة ميلان  الخميس طلبه بالقيام باعمال ذات منفعة عامة بعد الحكم عليه بالسجن لمدة سنة.

وتبدا محكمة ميلان قرابة الساعة 15:00 ت غ جلستها المخصصة لبرلوسكوني الذي حكم عليه في اب/اغسطس بالسجن لاربع سنوات اعفي من ثلاث منها لادانته بتهمة الفساد الضريبي في قضية ميدياست.

وبحكم سنه (77 عاما) وكون سجله العدلي لا حكم عليه وبانه لا يعتبر خطيرا بالنظر الى الجنحة التي ادين بها فمن المؤكد ان برلوسكوني لن يدخل السجن. وعليه فان المحكمة تدرس بين الاقامة الجبرية وبين القيام باعمال ذات منفعة عامة طالب بها محاموه.

وتجمع وسائل الاعلام على انه سيحكم على برلوسكوني باعمال ذات منفعة عامة خصوصا لان رئيس الحكومة السابق لثلاث مرات لا يعتبر خطرا على المجتمع.

في المقابل، لا احد يعلم ما ستكون عليه طبيعة هذه الاعمال وتتراوح الشائعات بين لقاء اسبوعي او شهري مع عامل اجتماعي او التعاون مع جمعية او منظمة غير حكومية. وامام المحكمة خمسة ايام لاتخاذ قرارها.

واوضح مصدر قريب من الدفاع لوكالة فرانس برس "اذا حكم عليه بالاقامة الجبرية فستطبق العقوبة على الفور، من اليوم التالي عمليا. لكن اذا حكم عليه باعمال ذات منفعة عامة يمكن ان يطلب شهرا او شهرين اضافيين ريثما يتخذ القرار حول وجهته ومن سيكون المسؤول الذي سيرافقه وجمع كل الوثائق الضرورية.

وافادت وسائل الاعلام الايطالية ان برلوسكوني يمكن ان يرسل الى مركز لذوي الاحتياجات الخاصة في ميلان حيث سيتعين عليه العمل مرة في الاسبوع.

وتدور مخاوف برلوسكوني حول هذه الامور العملانية وخصوصا عجزه عن القيام بنشاطه السياسي بشكل علني.

وقبل ستة اسابيع على موعد الانتخابات الاوروبية التي تشكل الاختبار الاول لحزبه "فورتسا ايطاليا" لن يكون برلوسكوني على راس قائمة مرشحي الحزب بسبب ادانته، مع انه يسعى بكل قواه لوقف تدهور شعبية الحزب في استطلاعات الراي.

واظهر استطلاعان للراي نشرا الاثنين والثلاثاء ان الحزب الديموقراطي (يسار) برئاسة رئيس الحكومة ماتيو رينزي حل في المرتبة الاولى مع 33.9% الى 31.2% من نوايا التصويت.

وحل "فورتسا ايطاليا" وراءه متاخرا بعشر نقاط تقريبا، حتى انه جاء في المرتبة الثالثة في احد الاستطلاعين وراء حركة خمس نجوم برئاسة الممثل بيبي غريو. اما الاستطلاع الاخر والذي قام به معهد قريب من برلوسكوني فقد اعطاه تقدما ضئيلا على غريو مع 21.5% من نوايا التصويت في مقابل 21.4% لحركة خمس نجوم.

وللعودة الى القمة، سيضطر برلوسكوني الى خوض حملة انتخابية نشيطة الا ان القضاة يمكن ان يفرضوا عليه سلسلة من القيود لا تتوافق مع مشاريعه السياسية.

ولاتتوقف مخاوف برلوسكوني عند جلسة الخميس لان عليه المثول ايضا في قضايا اخرى وخصوصا روبي غايت.

وفي هذه القضية (اسمها منسوب الى شابة مغربية) حكم على برلوسكوني امام محكمة بداية بالسجن لسبع سنوات وحظر عليه تولي مهام عامة بعد ادانته باستغلال النفوذ وبالبغاء مع قاصر.

وحدد موعد جلسات الاستئناف في حزيران/يونيو بينما بدات قضية اخرى ضد برلوسكوني في نابولي بتهمة رشوة سناتور.