الشرطة الفنزولية خلال تظاهرة للمعارضة في كراكاس

توجيه التهم الى زعيم من المعارضة يؤدي الى تظاهرات جديدة في فنزويلا

نظمت تظاهرات في كراكاس الجمعة بعدما وجهت المدعية العامة الفنزويلية التهم الى ليوبولدو لوبيز القيادي في المعارضة المسجون اتهامات بالمسؤولية عن حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة التي تشهدها البلاد منذ شهرين.

ولوبيز الخبير الاقتصادي الذي تلقى دراسته في جامعة هارفرد العريقة محتجز في سجن منذ اعتقاله في 18 شباط/فبراير في اوج حركة الاحتجاج ضد الرئيس اليساري نيكولاس مادورو الذي يواجه تظاهرات شبه يومية منذ مطلع شباط/فبراير.

وقتل 39 شخصا في المواجهات بين قوات الامن والمتظاهرين الذين يحتجون على ارتفاع معدلات الجريمة وارتفاع التضخم والنقص في السلع الاساسية. واصيب 608 اشخاص بجروح.

وقالت المدعية العامة لويز اورتيغا دياز خلال مؤتمر صحافي ان التهم الرسمية وجهت الى لوبيز، زعيم حزب الارادة الشعبية بالتحريض على العنف والحاق ضرر بالممتلكات والتآمر.

وكان امام الحكومة مهلة تنتهي السبت - 45 يوما من تاريخ اعتقال لوبيز- لكي توجه التهم اليه او الافراج عنه.

وتحرك الحكومة ياتي بسبب دعم لوبيز العلني للاحتجاجات التي قادها طلاب وهزت البلاد منذ بدئها في 4 شباط/فبراير في مدينة سان كريستوبال غرب البلاد ثم امتدت الى عدة مدن كبرى وصولا الى العاصمة كراكاس.

ويؤيد لوبيز وقادة اخرون من المعارضة استراتيجية تهدف الى الضغط على مادورو -- الوريث السياسي للرئيس الراحل هوغو تشافيز -- لدفعه الى الاستقالة.

وبعد ساعات على اعلان المدعية العامة، نزل حوالى ثلاثة الاف متظاهر الى الشوارع في شرق كراكاس معظمهم من الطلاب للمطالبة بالافراج عن لوبيز.

وتحت شعار "اطلقوا ليوبولدو" ارتدى بعضهم الابيض في رمز للسلام فيما حمل اخرون الاعلام الفنزويلية.

وقال شاب وقد وضع قناعا واقيا من الغاز يدوي الصنع تحسبا لاطلاق القوات الامنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين "ليس لدينا اسلحة، وانما مجرد حجارة".

وقال ارنستو بالاسيوس الناشط في حزب "الارادة الشعبية" لوكالة فرانس برس "كبادرة احترام، يجب ان تطلق الحكومة سراح ليوبولدو لوبيز والسجناء السياسيين".

ومن زنزانته في سجن رامو فيردي العسكري، اشتكى ليوبولدو الذي انتشرت صورته وهو يرتدي قميصا اخضر ويقف خلف نافذة ويديه على قضبان الزنزانة على شبكات التواصل الاجتماعي، من السجن الانفرادي.

ولوبيز الذي دعا تكرارا الى استقالة مادورو، يسمح له بالتمارين الرياضية لمدة ساعة في الخارج.

من جانب اخر اعلن مادورو عن اعتقال شخصين يشتبه في انهما مهربا مخدرات على علاقة بالتظاهرات المناهضة للحكومة.

وقال مادورو انه تم اعتقال المشتبه به الكولومبي هوغو البرتو نونسيرا سوتو المعروف باسم "دون دييغو" و"ايل جونكو" من عصابة لوس اورابينوس الاجرامية وحمله مسؤولية اغلاق الشوارع بالردم.

كما اعتقل غابرييل اليخاندرو رييس بلتران الفنزويلي المطلوب من الانتربول بتهمة نصب حواجز في مدينة سان كريستوبال التي انطلقت منها الاحتجاجات قبل شهرين.

وقال الرئيس الفنزويلي لوسائل اعلام محلية ان "عصابات اجرامية من مهربي المخدرات الكولومبيين وعناصر شبه عسكرية وعناصر من امن الحدود ضالعون مباشرة في التخطيط وتنفيذ اغلاق طرقات".

وامر الرئيس ايضا باجراء تحقيق حول حراس مسلحين دخلوا حرم جامعة فنزويلا المركزية في وسط كراكاس ما تسبب بمواجهات عنيفة.

 

×