×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
مقر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية

واشنطن تقر بانشاء شبكة اجتماعية في كوبا لكنها ليست "سرية"

اقرت الولايات المتحدة الخميس بانها انشأت شبكة اجتماعية في كوبا في اطار مساعدتها للمجتمع المدني، لكنها نفت ان تكون "سرية" وتستخدم لتأجيج الاستياء ضد قادة الجزيرة الشيوعية.

وهذه الشبكة الاجتماعية التي انشات على غرار تويتر عملت طيلة عامين، بحسب اسوشييتد برس (ايه بي) التي كشفت عن وجودها، وتم تمويلها بحسب ايه بي عبر شركات وهمية ومصارف اجنبية وتولت ادارتها الوكالة الفدرالية للمساعدة على التنمية (يو اس ايد) التابعة لوزارة الخارجية الاميركية.

واكد المتحدث باسم "يو اس ايد" مات هيريك ان هذا المشروع كان يدخل في اطار مهمة وكالته. وقال ان "السياسة الاميركية تتضمن منذ وقت طويل مساعدة الكوبيين على تحسين قدرتهم على التواصل معا ومع العالم الخارجي".

واضاف هيريك في بيان ان المشروع "كان يهدف الى ايجاد قاعدة ليتمكن الكوبيون من التحدث بحرية في ما بينهم، وهذا كل شيء".

واعلن المتحدث ايضا ان وكالة "يو اس ايد التي تعمل بواسطة موارد صوت عليها الكونغرس خصيصا لهذا الهدف، فخورة بعملها في كوبا لتقديم مساعدة انسانية اساسية وتشجيع حقوق الانسان والحريات العالمية ومساعدة الاعلام على الوصول الى الكوبيين بحرية اكبر".
من جهته، شدد المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ايضا على ان مشروع الشبكة الاجتماعية كان يتوافق مع مهمة "يو اس ايد".

وهذا البرنامج كان قانونيا ولا يدخل في اطار العمليات السرية وتم بحثه في العلن داخل الكونغرس، كما قال كارني.
الا انه اقر بان هذا المشروع طبق "بطريقة سرية لحماية المشاركين" من ردود حكومية انتقامية محتملة.

وقال "لكن ذلك لا يجعل منه (برنامجا) سريا. يو اس ايد وكالة تنمية وليست وكالة استخبارات".

وبحسب اسوشييتد برس، فان الشبكة كانت تهدف الى جذب مشتركين عبر معلومات حول الاحوال الجوية والرياضة، وانتقلت لاحقا الى مضامين اكثر سياسية.
من جهته اعلن السناتور باتريك ليهي رئيس لجنة الشؤون القضائية الذي يتمتع بسلطة تجاه العمليات في الخارج، انه لم يكن على علم بعملية مماثلة في كوبا.

واضاف في تصريح لتلفزيون "ام اس ان بي سي": "لو كنت على علم بها، لكنت سألت +بحق السماء، ماذا دهاكم؟+ هذا غباء".

وتابع ليهي يقول "هذا ليس نوع البرنامج الذي ينبغي ان تشارك فيه يو اس ايد"، ملاحظا انه يتعين على مدير الوكالة راجيف شاه ان يرد على اسئلة لجنة فرعية في الكونغرس الثلاثاء المقبل.

 

×