قاعدة فورت هود الاميركية في تكساس بجنوب الولايات المتحدة

اربعة قتلى بينهم مطلق النار و16 جريحا في اطلاق النار بفورت هود

قتل جندي اميركي ثلاثة عسكريين واصاب 16 اخرين قبل ان ينتحر بسلاح فردي الاربعاء في قاعدة فورت هود الاميركية في تكساس بجنوب الولايات المتحدة، وفق ما اعلن الجنرال مارك ميلي قائد القاعدة.

واوضح ميلي ان هذا الجندي خدم في العراق لاربعة اشهر العام 2011 وكان يعاني "مشاكل نفسية" وخصوصا الاكتئاب ويخضع للعلاج. 

وقال "لا نعلم دوافعه. نعلم ان هذا الجندي كان يعاني مشاكل نفسية"، لافتا الى انه كان يخضع لعلاج من الاكتئاب و"مشاكل اخرى نفسية" وهو يخدم في فورت هود منذ شباط/فبراير.

واضاف "حتى الان، ليس هناك اي مؤشر يربط هذا الحادث بالارهاب، رغم اننا لا نستبعد شيئا".

ورفض الجنرال ميلي كشف اسم مطلق النار او رتبته علما بانه كان ينتمي الى وحدة دعم لوجستي وكان متزوجا.

وتابع "سندقق في ماضيه لنرى ما اذا كان له ماض جرمي (...) وما هي خبرته في القتال".

وحصلت الوقائع قرابة الساعة 16:00 (21:00 ت غ) في منطقتين مختلفتين، الاولى مخصصة للواء طبي والثانية لكتيبة نقل داخل القاعدة العسكرية المترامية، الاكبر في الولايات المتحدة.

وروى ميلي ان الجندي دخل مبنى واطلق النار قبل ان يستقل سيارة ثم يطلق النار مجددا مستخدما مسدسا من طراز "سميث اند ويسون" عياره 45 اشتراه اخيرا من متجر قريب. ثم خرج من السيارة ودخل مبنى اخر واطلق النار مجددا.

وتدخلت الشرطة العسكرية خلال 15 دقيقة ولاحقت مطلق النار حتى موقف للسيارات. وهنا، اطلق الرجل النار على نفسه وفق الجنرال ميلي.

 

×