×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
مروحيات بحجم اليد لمراقبة حركة طالبان

القوات البريطانية بأفغانستان تستخدم مروحيات بحجم اليد لمراقبة حركة طالبان

تستخدم القوات الخاصة البريطانية في أفغانستان مروحيات بلا طيّار بحجم اليد لمراقبة حركة طالبان، ومنعها من مهاجمة الجنود البريطانيين أثناء استعدادهم للإنسحاب من ولاية هلمند بحلول نهاية العام الحالي.

وقالت صحيفة (ديلي ستار صندي)، اليوم الأحد، إن أكثر من 5000 جندي بريطاني يحزمون معداتهم في قاعدتهم الرئيسية بجنوب أفغانستان (كامب باستيون) في الأشهر الأخيرة من الحملة الأفغانية، وأمر قادة الجيش البريطاني القوات الخاصة بتنفيذ مهمة مراقبة طالبان بسبب مخاوف من أنها تعد لشن هجوم الشهر المقبل.

وأضافت الصحيفة أن القوات الخاصة البريطانية تم تزويدها بطائرات ومروحيات صغيرة من دون طيّار مزوّدة بكاميرات، تدرّب على استخدامها جنود من مشاة البحرية الملكية البريطانية لمدة أشهر في صحراء كاليفورنيا بالولايات المتحدة، وجرى الحاقهم بدوريات القوات الخاصة في جنوب أفغانستان.

وأشارت إلى أن بعض الطائرات والمروحيات من دون طيار يتم إطلاقها من قاعدة، في حين تُحمل الطائرت الأصغر حجماً باليد أو على الظهر وتُطلق من قبل اختصاصي، وكشف مصدر مطلع بأن هذه الطائرات كان لها تأثير كبير في التصدي للتهديدات منذ استخدامها من قبل القوات الخاصة البريطانية.

ونسبت الصحيفة إلى المصدر قوله إن "المروحيات الصغيرة من دون طيار قادرة على مسح مساحة أكبر من عمليات الاستطلاع التي تجري على الأقدام وتقوم بإرسال معلومات عند رصد أي أخطار، وسمحت لنا بالسيطرة على ساحة المعركة".

وتنشر بريطانيا حالياً نحو 5000 جندي في أفغانستان معظمهم في ولاية هلمند، قُتل منهم 448 جندياً منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.

 

×