متظاهرون في تحرك للمطالبة بحماية 'الروهينغا' في كوالالمبور

بورما تحظر استخدام مصطلح "الروهينغا" في الاحصاء السكاني

اعلنت بورما السبت انه لن يسمح للمسلمين بتسجيل انفسهم تحت اسم "الروهينغا" في اول احصاء للسكان تجريه منذ ثلاثة عقود ويثير توترات طائفية. 

وتاتي هذه الخطوة بعد ان توعد البوذيون في ولاية الراخين الغربية التي تشهد اعمال عنف بمقاطعة الاحصاء بسبب مخاوف من ان يؤدي الى الاعتراف الرسمي بالروهينغا الذين تصنفهم الامم المتحدة بين اكثر الاقليات في العالم تعرضا للاضطهاد. 

وصرح المتحدث باسم الحكومة يي هتوت للصحافيين في رانغون انه "اذا ارادت عائلة التعريف بنفسها بانها من +الروهينغا+ فلن نقوم بتسجيلها". 

واضاف انه يمكن للاشخاص ان يصفوا انفسهم بانهم "بنغاليون" الصفة التي تطلقها السلطات على معظم الروهينغا الذين تعتبرهم السلطات مهاجرين غير شرعيين من بنغدلاش المجاورة. 

وفر موظفو اغاثة اجانب من ولاية الراخين الغربية المضطربة هذا الاسبوع بعد ان هاجمت عصابات من البوذيين مكاتبهم في الولاية مع تصاعد التوتر قبل اجراء الاحصاء السكاني. 

وقتلت فتاة عمرها 11 عاما برصاصة طائشة بعد ان اطلقت الشرطة رصاصات تحذيرية لتفريق حشود غاضبة في عاصمة الولاية سيتوي. 

ويتعرض موظفو الاغاثة الانسانية في المنطقة الى ضغوط متزايدة من القوميين البوذيين الذين يتهمونهم بالتحيز للمسلمين من سكان المنطقة المحليين. 

وتقوم الامم المتحدة بسحب نحو 50 من موظفيها الدوليين والمحليين من المنطقة، كما تقوم منظمات انسانية اخرى بسحب عامليها مؤقتا. 

وعلقت على المنازل في انحاء سيتوي السبت لافتات كتب عليها "هذا المنزل يعترض على الاحصاء. لا تسجلوا". 

وهذا اول احصاء يجري في بورما منذ 1983 وسيبدا الاحد ويستمر 12 يوما بدعم من صندوق الامم المتحدة للسكان. 

وتعرض الاحصاء السكاني لانتقادات بسبب تضمنه اسئلة تتعلق بالعرق والديانة وهو ما يمكن ان يزيد من الاضطرابات ويهدد محادثات السلام الهشة مع الجماعات المتمردة. 

واثار الاحصاء غضب القوميين البوذيين بسبب اشتماله على قسم يتيح للاشخاص تحديد عرقيتهم وهو ما يسمح للروهينغا نظريا بالتسجيل تحت تلك الاتنية ما يثير مخاوف من منحهم حقوق سياسية. 

الا ان مسؤولين حكوميين في الولاية سعوا الى طمأنتهم بان مصطلح "الروهينغا" لن يؤخذ في الاعتبار، بحسب النائب المحلي اونغ ميا كياو. وصرح النائب لوكالة فرانس برس "سنكتب فقط +بنغالي+ لان الروهينغا لا وجود لهم". 

واندلعت العداوات بين البوذيين والمسلمين في ولاية الراخين في 2012 وادت الى مقتل العشرات وتشريد 140 الف شخص. 

وقال مسلمون في انحاء نائبة من الراخين ان السلطات هددت السكان المحليين بعقوبات قاسية في حال قاموا بالتعريف عن انفسهم على انها من الروهينغا. 

وتفرض على الروهينغا مجموعة واسعة من القيود المتعلقة بالسفر والعمل وحتى الزواج.

 

×