قمة بين الرئيس اوباما ورئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هي ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في لاهاي

بيونغ يانغ ترد على قمة بين واشنطن وسيول وطوكيو في لاهاي باطلاق صاروخين بالستيين

قامت كوريا الشمالية الاربعاء باطلاق تجريبي لصاروخين بالستيين ردا على انعقاد قمة في لاهاي بين اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة التي نددت ب"تصعيد استفزازي ومقلق".

وقامت كوريا الشمالية في ساعات الفجر الاولى الاربعاء باطلاق صاروخين، مما يشكل انتهاكا لقرارات صادرة عن مجلس الامن تحظر عليها القيام باي تجربة لصواريخ بالستية مهما كانت.

وعلى الفور اعلنت وزارة الخارجية الاميركية انها "تتعاون بشكل وثيق مع حلفائها وشركائها خصوصا مجلس الامن الدولي لاتخاذ اجراءات مناسبة" ردا على "الانتهاك الاخير (من قبل بيونغ يانغ) لقرارات مجلس الامن الدولي".

واعلنت المتحدثة باسم الخارجية ماري هارف في بيان "نحث كوريا الشمالية على ضبط النفس والامتناع عن القيام بمزيد من الاعمال التهديدية".

والصاروخان على ما يبدو طراز معدل لصاروخ رودونغ (نودونغ بحسب كوريا الجنوبية) وهما متوسطا المدى يراوح حدهما الاقصى ما بين الف و1500 كلم.

وسلك الصاروخان خطا بطول 650 كلم قبل ان يسقطا في بحر اليابان، بحسب متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

وقال كيم مين-سوك "هذه الصواريخ يمكنها ان تبلغ غالبية اراضي اليابان وروسيا والصين ايضا".

وياتي اطلاق الصاروخين ردا على لقاء عقد الثلاثاء بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيرته الكورية الجنوبية بارك غوين-هي ورئيس وزراء اليابان شينزو ابي في مقر السفير الاميركي في لاهاي.

وهذا اللقاء هو الاول بين المسؤولين الاسيويين منذ توليهما منصبيهما قبل اكثر من عام.

وقال اوباما "خلال السنوات الثلاث الماضية اتاح التعاون الوثيق بين دولنا الثلاث تغيير المعطيات مع كوريا الشمالية". واضاف ان "تعاوننا الثلاثي وجه رسالة قوية الى بيونغ يانغ: الرد على استفزازاتها وتهديداتها سيتم بصوت واحد".

وتابع ان "التزام الولايات المتحدة ازاء امن اليابان وجمهورية كوريا غير مشروط (...) ولن نقبل بان تملك كوريا الشمالية السلاح النووي".

وخلال الاسابيع الاربعة الماضية، اطلقت كوريا الشمالية عددا من صواريخ سكود القصيرة المدى وصواريخ اخرى في وقت تجري الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناوراتهما العسكرية المشتركة السنوية.

ونددت كوريا الجنوبية باطلاق صواريخ سكود معتبرة انها تشكل "استفزازا خطيرا" ولكن سيول وواشنطن لم تطلبا من الامم المتحدة فرض عقوبات على كوريا الشمالية كون هذه الصواريخ قصيرة المدى وجاء اطلاقها في غمرة تهدئة بين الكوريتين.

 

×