×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
ارشيفية للتدقيق في الحطام من الهجمات على مركز التجارة العالمي

نيويورك تنقل رفات مجهولة الهوية لضحايا 9/11 وتؤكد: "لن تُمحى ذكراكم"

تخطط سلطات مدينة نيويورك لنقل بقايا بشرية مجهولة الهوية تعود للضحايا الذي قضوا في هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، على مركزي التجارة العالمي، إلى متحف تذكاري .

وقالت جولي بولسر، المتحدثة مكتب رئيس الأطباء إن رفات الضحايا ستنقل للمتحف هذا العام، مضيفة: لدينا خطط وسنقوم بإخطار العائلات قبل الإدلاء بمزيد من التصريحات."

وبدوره، قال المتحدث باسم المتحف، مايكل فرايزر، إن الرفات ستحفظ في مستودع بمنطقة يحظر الدخول إليها، باستثناء الأطباء وعائلات الضحايا،  خلف حائط سينقش عليه بيت شعر للشاعر الروماني فيرجل "ما من يوم سيمحوك من ذاكرة الزمن"

وأثارت قضية إيداع الرفات في المتحف  جدلا واسعا، ففي عام 2011، طلبت 17 من عائلات ضحايا الهجوم، من المحكمة إجبار إدارة المتحف على التشاور معها قبيل اتخاذ أي قرار بشأن الرفات، وطلبوا تخصيص جلسة استماع لهم في الكونغرس، إلا أن مساعيهم باءت بالفشل.

ومن المقرر افتتاح المتحف التذكاري هذا الربيع كجزء من "المتحف والنصب التذكاري القومي لـ11 سبتمبر" المقام في موقع برجي التجارة العالمي.

وأوضح المتحف أن عمليات تحديد الحمض الريبي للضحايا المجهولين ستستمر بعد نقل رفاتهم إلى المقر الجديد.

ولقي 2753 شخصا مصرعهم عندما تحطمت طائرة تابعة لـ"أمريكان أيرلانز" وأخرى تابعة لـ"يونايتد أيرلانز" في البرجين الشمالي والجنوبي للمركز التجاري بنيويورك، ضمن هجمات إرهابية استهدفت كذلك واشنطن وبنسلفانيا، وبلغ مجموع ضحايا الهجمات 2977 قتيلا.