قرويون يغادرون قرية قرب مايدوغوري في ولاية بورنو بعد تزايد هجمات بوكو حرام

نيجيريا/ 17 قتيلا في هجوم شنته بوكو حرام في سوق بولاية بورنو

قتل 17 شخصا في انفجار منسوب الى مجموعة بوكو حرام الاسلامية في سوق بلدة بولاية بورنو (شمال شرق نيجيريا)، كما اعلن الاحد مسؤول في شرطة هذه المنطقة.

ووقع الانفجار الخميس في قرية نوغورو-سويي النائية في ذروة النشاط التجاري.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس قال قائد شرطة ولاية بورنو لاوان تانكو "ابلغني ضابط الشرطة في فرقة باما بوقوع انفجار في سوق نغورو-سويي اسفر عن مقتل 17 شخصا".

وتأخر الاعلان عن هذا الانفجار بسبب تدمير شبكة الهاتف خلال هجمات سابقة شنها في هذه المنطقة متمردون من بوكو حرام.

واضاف تانكو ان "الهجوم الذي وقع في نغورو-سويي، على غرار الهجمات السابقة، قام به متمردون من بوكو حرام".

وقال "تنفذ عملية عسكرية في هذه المنطقة ضد مجموعة بوكو حرام، وهذا الهجوم على السوق يؤكد احباطهم على ما يبدو من الهزائم التي منيوا بها خلال العملية العسكرية الجارية".

وتقع قرية نغورو-سويي قرب مدينة باما التي تبعد 60 كلم عن مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو حيث قتل 47 شخصا مطلع اذار/مارس خلال مجموعة من الهجمات التي شنتها بوكو حرام.

وقال السكان الذين فروا من القرية الى عاصمة الولاية ان 29 شخصا قتلوا في الهجوم على نغورو-سويي.

وذكر التاجر المحلي ان "المهاجمين استخدموا فاذفات ار.بي.جي في الهجوم على السوق فقتلوا 29 شخصا".

واضاف ان "عددا كبيرا من الاشخاص اصيبوا في الهجوم والتدافع الذي تلاه".

لكن الشرطة لا توافق على هذه الوقائع ولا على عدد الضحايا.