الرئيس الاميركي باراك اوباما

قمة حول الامن النووي بدعوة من اوباما في لاهاي تطغى عليها الازمة الاوكرانية

يجتمع اكثر من 50 من رؤساء وقادة العالم اعتبارا من الاثنين في لاهاي لبحث سبل تفادي شن هجمات ارهابية نووية، الا ان الازمة الاوكرانية قد تطغى على القمة التي تكتسي اهمية خاصة بالنسبة للرئيس الاميركي باراك اوباما.

وهذه القمة التي تستمر يومين وتتم بمبادرة من اوباما تشكل فرصة له من اجل الدعوة الى اجتماع لقادة دول مجموعة السبع للتباحث حول العقوبات بحق روسيا بعد تدخلها في القرم.

وافادت مصادر دبلوماسية ان قادة الدول السبع الاكثر تقدما وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وكندا وايطاليا واليابان سيعقدون اجتماعا الاثنين.

وعليه فان يوم الثلاثاء سيكرس للتباحث في سبل حماية مخزونات المواد النووية والحؤول دون ان تضع مجموعات مثل القاعدة يدها عليها لصناعة اسلحة ذرية.

ويعتبر موضوع الامن النووي في صلب الارث السياسي الذي يريد اوباما ان يخلفه: فقد اعلن في 2009 ان الارهاب النووي كان "التهديد الأكثر إلحاحا والاخطر على الامن العالمي".

وعمل اوباما حائز جائزة نوبل للسلام على ضمان امن المواد النووية الحساسة على مدى اربع سنوات، كما نظمت القمم الاولى للامن النووي في 2010 في واشنطن ثم في 2012 في سيول. ومن المقرر ان تعقد قمة اخيرة في 2016.

واحد اهداف هذه القمم هو اقناع الدول بالتخلص من مخزونات اليورانيوم العالي التخصيب والبلوتونيوم اللذين يمكن استخدامهما لصنع قنابل ذرية، وتفضيل استخدام اليورانيوم المتدني التخصيب.

وقال كيلسي ديفنبورت المحلل لدى جمعية مراقبة الاسلحة لوكالة فرانس برس ان "اي حدث نووي ارهابي سيكون له تاثير على العالم اجمع، وهو بالتالي مشكلة تحتاج الى حل دولي". واضاف ان "اجتماعات قمم الامن النووي اثارت اهتماما سياسيا مناسبا لهذه القضية".

وحددت السلطات الهولندية التي تستضيف الحدث والتي اتخذت له اجراءات امنية غير مسبوقة ثلاثة اهداف: خفض مخزون المواد النووية وخفض انتاج المواد المشعة وتعزيز التعاون الدولي حول الامن النووي.

وتملك كل دولة تقريبا في العالم المواد اللازمة لصناعة قنابل "اشعاعية" او "قذرة" تحتوي على مواد متفجرة تقليدية وعناصر اشعاعية.

واوضحت ميشال كان المحللة لدى منظمة الشراكة من اجل الامن الدولي غير الحكومية "قد لا يكون لديكم مفاعل نووي لكن في احد مستشفياتكم على الارجح مواد اشعاعية عدة لمعالجة السرطان".

واضافت ان "الاضرار التي يمكن ان يحدثها (هجوم ارهابي نووي) كبيرة جدا، ولهذا فإن الوقاية خير من العلاج".

ومن المفترض ان يركز البيان الختامي على المستقبل اكثر من  تحديد قواعد معينة حول الامن النووي.

وتابعت كان ان "القمة تقوم على الاجماع وعليه فان البيان الختامي سيكون خلاصة القاسم المشترك بين هذه الدول".

ويرى المراقبون ان التعهدات التي يمكن ان تقوم بها بعض الدول منفردة خلال القمة قد تكون اكثر طموحا من البيان  الختامي.

وكانت اوكرانيا احد امثلة "نجاح" قمة 2012 عندما سلمت كل مخزونها من اليورانيوم العالي التخصيب الى روسيا وقامت بتحويل كل مفاعلاتها حتى باتت تعمل باليورانيوم المتدني التخصيب.

وفي العام 1994، وافقت كييف عند اعلان استقلالها على التخلص من ترسانتها النووية لقاء الحصول على ضمان بعدم انتهاك سيادة اراضيها.

ولا يعتقد المحللون ان موقف روسيا ازاء القرم كان سيختلف عما هو عليه اليوم لو كانت اوكرانيا تملك سلاحا نوويا.

وتابعت كان "انها منطقة غير مستقرة من العالم وكلما كان عدد المواد النووية فيها اقل كلما كان ذلك افضل، ولا اعتقد ان اوكرانيا ارتكبت خطا انذاك".

ومع ان الغرب يشهد اسوا ازمة دبلوماسية له مع روسيا منذ الحرب الباردة، الا ان البيت الابيض اكد ان واشنطن وموسكو تواصلان الاعداد للقمة "بشكل جيد".

وسيجري الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي سيقوم باول جولة في اوروبا منذ توليه منصبه، محادثات مع اوباما على هامش القمة، بينما سيمثل روسيا وزير خارجيتها سيرغي لافروف. اما اوكرانيا فسيمثلها رئيس الوزراء بالوكالة ارسيني ياتسينيوك.

وعلى الرغم من التقدم الذي حققته ايران مؤخرا في محادثاتها مع الغرب حول برنامجها النووي، الا انها لم تتلق دعوة للمشاركة. وقال مصدر دبلوماسي لفرانس برس ان ذلك "من شانه توجيه رسالة خاطئة"، كما ان كوريا الشمالية لم تتلق دعوة للحضور.

وشددت كان على ان "هذه القمة يمكن ان تاتي بنتائج بناءة لجهة تحديد الاهداف التي علينا تحقيقها بحلول 2016، وبالتالي تبرير انعقاد هذه الاجتماعات وهذه الاموال".

وختمت بالقول "لكن السؤال الاهم هو معرفة ما اذا كانت هذه الامور ستدوم بعد توقف الاجتماعات".

 

×