رسم كاريكاتيري انتشر في توتير حول حجب الموقع في تركيا

بريطانيا وألمانيا تعربان عن قلقهما لحجب السلطات التركية موقع تويتر

أعربت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الجمعة عن قلقها ازاء قرار السلطات التركية اغلاق موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، وشددت على أن حرية التعبير هي حق أساسي.

وقال متحدث باسم الوزارة إن المملكة المتحدة "تحثّ السلطات في تركيا على اعادة النظر في أي حظر على وسائل الاعلام الاجتماعية، وتعتبر حرية الرأي والتعبير حقاً أساسياً للجميع".

واضاف "نحن قلقون بشأن التقارير عن احتمال حظر الوصول إلى موقع (تويتر) من تركيا، ونعتبر أن وسائل الاعلام الاجتماعية تلعب دوراً حيوياً في أي ديمقراطية حديثة، وتساعد على تعزيز الشفافية والنقاش العام".

واشار المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إلى أن بريطانيا "تدعم منذ فترة طويلة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ومن المهم بالنسبة لها، كبلد مرشح، أن تعزز القيم الأساسية لحرية التعبير والديمقراطية وسيادة القانون في الاتحاد الأوروبي".

وإنتقدت حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تركيا اليوم الجمعة لاغلاقها الدخول على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة إن هذا الاجراء لا يتفق مع رؤية ألمانيا لحرية التعبير.

وقالت كريستياني فيرتز المتحدثة باسم ميركل "ما نسمعه من تركيا لا يتفق مع ما نفهمه في ألمانيا على انه حرية الاتصال." واضافت "لا يتفق مع فكرتنا لحرية التعبير ان تعترض أحدا أو تمنعه من الاتصال."

ن جهته، اعتبر المفوض الأوروبي المكلف بشؤون التوسيع وسياسة الجوار الأوروبية ستيفان فول حجب تركيا لموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أمراً مثيراً للقلق ويثير الشكوك بشأن التزام تركيا بالقيم والمعايير الأوروبية.

وقال فول في بيان إن "حجب موقع التواصل الاجتماعي تويتر دوت كوم في تركيا يثير قلقاً كبيراً ويثير الشك بشان التزام تركيا المعلن بالقيم والمعايير الأوروبية".

وأضاف أن حرية التعبير، وهي حق أساسي في أي مجتمع ديمقراطي، تتضمن حرية تلقي ونقل المعلومات والأفكار من دون تدخل من السلطات العامة.

وقال إن "على المواطنين أن يتمتعوا بحرية التواصل واختيار السبل المناسبة. وهذا يتضمن بشكل واضح الحصول على الانترنت".

واعتبر أن النقاش المفتوح يعزز الشفافية والمحاسبة ويقوي الديمقراطية، "ويحتاج هذا النقاش للتعزيز في كل مكان بما في ذلك تركيا".

وحجبت تركيا موقع (تويتر) قبل منتصف ليل الخميس ـ الجمعة بعد ساعات على تعهد رئيس وزرائها، رجب طيب أردوغان، بالقيام بذلك، والذي سبق وأن هدد من قبل بحجب موقعي (تويتر) و (فسيبوك).