ميشيل أوباما تهبط من طائرة الرئاسة الأمريكية في بكين

ميشيل أوباما تصل إلى الصين في زيارة تركز على التعليم والثقافة

قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي وصلت إلى بكين يوم الخميس في زيارة تستغرق اسبوعا ستقوم خلالها بالترويج للعلاقات التعليمية والثقافية بين البلدين.

ومن المتوقع أن تقضي أوباما -المحامية التي تخرجت في جامعة هارفارد- يوم الجمعة مع بنغ لي يوان زوجة الرئيس الصيني التي تحظى بشعبية كبيرة في بلدها كمغنية وشخصية بارزة في مجال الموضة.

وإلى جانب بكين ستزور أوباما مدينة شيآن التاريخية بغرب البلاد ومدينة تشنغدو في الجنوب حيث ستزور محمية للباندا. وترافق أوباما في هذه الرحلة ابنتاها وأمها.

كما تعتزم زيارة طلاب أمريكيين وصينيين للترويج للتبادل التعليمي والثقافي وزيارة معالم تاريخية بارزة مثل سور الصين العظيم.

وقالت شينخوا إن الرحلة تحمل "معنى خاصا" في ظل التوتر بين الولايات المتحدة والصين والتي كان أحد أسبابها استقبال الرئيس باراك أوباما للدلاي لاما الذي تعتبره الصين منشقا يدعو للعنف.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي إن الزيارة ستساعد على تعميق العلاقات بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وأضاف هونغ للصحفيين قبيل وصول أوباما "نعتقد أن هذه الزيارة ستلعب دورا هاما في تعزيز التفاهم بين البلدين وتوطيد الصداقة."

ومن المتوقع أن تركز أوباما على التعليم دون أن تتطرق إلى قضايا شائكة مثل التجارة وحقوق الإنسان.

لكن كثيرا من مستخدمي الإنترنت بدأوا بالفعل في انتقاد أوباما لاعتزامها تناول الغداء في مطعم يقدم أكلات التبت في تشنغدو وهو ما اعتبره البعض علامة ضمنية على الدعم الأمريكي للدلاي لاما.

وانتشرت أنباء وصول أوباما سريعا على موقع التدوين الصيني الشهير سينا ويبو Sina Weibo حيث أخذ المستخدمون في التكهن بشأن ما ستجلبه الزيارة وكذلك ما سترتديه وتأكله أوباما.

 

×