عرض عسكري في بيونغ يانغ

كوريا الشمالية تنفي أية مسؤولية لها عن ناقلة النفط في ليبيا

نفت كوريا الشمالية، اليوم الخميس، أية مسؤولية لها عن ناقلة نفط ترفع علم كوريا الشمالية كانت قد غادرت ليبيا بعد تحميلها، بشكل غير قانوني، بالنفط في ميناء تسيطر عليها مجموعة مسلّحة خارجة عن سيطرة الدولة.

ونقلت وكالة (يونهاب) الكورية الجنوبية للأنباء، عن متحدث باسم الإدارة البحرية الكورية الشمالية، لم يتم الكشف عن اسمه، قوله اليوم في تصريح، إن الناقلة هي سفينة تديرها شركة "غولدن إيست" للنقل والإمداد في الإسكندرية بمصر، وقد سمح لها مؤقتاً باستخدام العلم الكوري الشمالي لمدة 6 أشهر وفقاً لعقد أبرم في نهاية شباط/فبراير.

وأضاف المتحدث أن السلطات الكورية، وبعد إخطارها برسو السفينة بشكل غير قانوني، طلبت من الشركة مغادرة السفينة للميناء فوراً من دون تحميل النفط.

وقال "كما أخطرنا رسمياً الحكومة الليبية والمنظمة البحرية الدولية بأننا ألغينا وأبطلنا تسجيل السفينة الذي يحمل اسم كوريا الديمقراطية، وأبطلنا مفعول كافة الشهادات المتعلقة بذلك".

وتعليقاً على مسألة انتهاك السفينة قانونها الداخلي والعقد الذي يمنعها من "نقل بضائع مهرّبة ودخولها مناطق حروب"، شدّد المتحدث على أن السفينة "ليس لها أية علاقة بكوريا الديمقراطية في الوقت الحاضر"، مشيراً إلى أن "كوريا لا تتحمّل أي نوع من المسؤولية فيما يتعلق السفينة".

وأعربت كوريا الشمالية عن استيائها من التقارير ووسائل الإعلام الأجنبية التي ربطت القضية بها، محذرة من "أغراض سياسية شريرة" لتشويه صورتها.

ورَسَت ناقلة النفط التي تحمل علم كوريا الشمالية وتسمى "مورنينغ غلوري"، دخلت إلى ميناء السدرة في ليبيا، يوم السبت الماضي، وشحنت كميّات من النفط الخام تحت حماية مجموعة مسلّحة تقوم بغلق الموانئ النفطية بالمنطقة الشرقية.

يشار إلى أن معظم الموانئ النفطية بالمنطقة الشرقية، مقفلة ولا تقوم بعمليات التصدير منذ أكثر من 6 أشهر بعد أن سيطرت عليها مجموعة من حرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجضران، الذي يتهم الحكومة ببيع النفط من دون عدادات، ويطالب بنصيب إقليم برقة من الصادرات النفطية.

وفي أعقاب فشل الحكومة في وقف السفينة، أقال البرلمان الليبي رئيس الوزراء.

 

×