افغانيتان تحملان لافتات انتخابية للمرشح الرئاسي عبد الرسول سياف في هرات

حركة طالبان تهدد بشن حملة عنيفة ل"بلبلة" الانتخابات الرئاسية في افغانستان

حذرت حركة طالبان الافغانية الاثنين بانها اصدرت اوامر الى جميع مقاتليها تقضي ب"بلبلة" الانتخابات الرئاسية التي ستنظم دورتها الاولى في 5 نيسان/ابريل واستهداف جميع العاملين في تنظيم هذا الاستحقاق وقوات الامن.

واعلنت الحركة في بيان نشر على موقعها الالكتروني "اعطينا اوامر لجميع مجاهدينا باستخدام كل قواهم .. لبلبلة هذه الانتخابات المهزلة".

كما حذر المتمردون بانهم سيستهدفون جميع "الناشطين" و"العمال" وسائر الموظفين الذين سيعملون على تنظيم هذه الانتخابات الحاسمة لمستقبل البلاد.

وهي اول مرة تصدر الحركة تهديدات واضحة ومباشرة الى هذا الحد حيال الانتخابات الرئاسية، بعدما كانت دعت الى مقاطعتها.

ويتنافس عشرة مرشحين لخلافة الرئيس حميد كرزاي الرئيس الوحيد الذي قاد البلاد منذ سقوط نظام طالبان عام 2001 والذي يحظر عليه الدستور الترشح لولاية ثالثة.

وستجري هذه الانتخابات على خلفية تواصل اعمال العنف في افغانستان بعد 12 عاما على التدخل العسكري الغربي، وفي وقت تشهد البلاد مرحلة من الغموض بشان مستقبلها مع اقتراب موعد انسحاب جنود القوات الدولية التابعة للحلف الاطلسي البالغ عددهم حوالى خمسين ألفا بحلول نهاية السنة.

 

×