صورة عامة لمحاكم نيويورك صورة عامة لمحاكم نيويورك

اميركي كان مجندا في القاعدة يشهد ضد سليمان ابو غيث في محاكمته

روى مجند سابق في تنظيم القاعدة الخميس خلال محاكمة صهر بن لادن في نيويورك كيف التقى المتهم وزعيم القاعدة خلال تدريب عسكري في افغانستان في ربيع 2001.

واستدعى المدعون الاميركيون سهم علوان وهو احد ستة رجال من لوكاوانا في نيويورك، متهمين بدعم مجموعة اجنبية ارهابية، للادلاء بشهادة ضد سليمان ابو غيث اهم قيادي في القاعدة متهم ويحاكم في محكمة اميركية فدرالية.

وقال الشاهد البالغ من العمر 41 عاما الذي امضى في السجن سبع سنوات بتهمة الارهاب، للمحكمة انه سافر الى باكستان وافغانستان في 2001 وامضى اسبوعا في معسكر للتدريب للقاعدة في الجبال بالقرب من قندهار.

وتحدث ساعتين عن تفاصيل انتقال مسلمين غربيين الى معسكرات القاعدة بينها بضع دقائق فقط عن لقائه مع سليمان ابو غيث ربيع 2001.

ويحاكم سليمان ابو غيث (48 عاما) بتهمة التآمر لقتل اميركيين وتهمة تقديم دعم مادي لارهابيين ومساعدة ارهابيين اخرين. وابو غيث اصبح معروفا عندما ظهر في تسجيل فيديو مع بن لادن ومساعده ايمن الظواهري في اليوم التالي لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وتعرف علوان الذي عمل في شركة للهواتف النقالة على ابو غيث في صورة قديمة لكنه لم يكن قادرا على ان "يؤكد" وجود او وجود اي شخص آخر يعرفه منذ رحلته لافغانستان في قاعة المحكمة.

وجلس ابو غيث الذي دفع ببراءته، صامتا خلال جلسة المحاكمة.

وقال علوان الذي كان يرتدي بزة رمادية وربطة عنق، انه التقى زعيم تنظيم القاعدة ثلاث مرات في افغانستان.

وعقد اللقاء الاول بينهما في منزل محصن في قندهار، ثم مرة ثانية في معسكر للتدريب في الجبال واخيرا قبل عودته الى الولايات المتحدة.

وتابع انه سافر الى افغانستان في نيسان/ابريل او ايار/مايو 2001 عن طريق تورونتو ولندن ودبي وباكستان مع مجموعة صغيرة من الاشخاص المتحدرين من لاكاوانا.

وقالوا حينذاك انهم يريدون قضاء بعض الوقت في الحركة الدعوية الباكستانية جماعة التبليغ. لكن بعد اسبوع ونصف في فندق في مدينة كراتشي الباكستانية الساحلية توجهوا الى كويتا المدينة الواقعة جنوب غرب باكستان على الحدود الافغانية.

وقال علوان انهم عبروا في اليوم التالي الحدود الى افغانستان وهم يقودون دراجات نارية للالتفاف على مركز الحدود الرسمي ولكنهم ارسلوا هوياتهم واوراقهم الشخصية بسيارة اجرة.

وقد امضوا عشرة ايام في منزل للضيافة يديره عرب في قندهار. وقال انه اطلع هناك على كتاب بن لادن "القاعدة".

وامضى الرجال بعض الوقت في الصلاة وممارسة كرة اليد والقراءة الى ان وصل مجندون آخرون.

وقد اطلعوا على تسجيل فيديو دعائي لتفجير المدمرة الاميركية كول في مرفأ عدن اليمني، الذي اودى بحياة 17 شخصا.

والتقى ابو غيث في هذا المنزل وقدم اليه على انه سليمان الكويتي، وذلك بعد ايام على زيارة قام بها بن لادن.

وقال ان ابو غيث حضر ليلا وجلس في زاوية باحة ليتحدث الى "خمسة او ستة رجال" عن مفهوم الولاء لبن لادن وحكما لمضيفه الافغاني الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان الافغانية.

وبعد ذلك رأى ابو غيث على التلفزيون بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.

وتحدث علوان بالتفصيل ايضا عن معسكر للتدريب تابع للقاعدة يضم مسجدا ومستشفى، موضحا انه يقع على بعد ثلاث او اربع ساعات بالحافلة عن قندهار.

وقال ان اليوم كان يبدأ بصلاة الفجر ثم قراءة القرآن فتناول الفطور والتدريبات. وبعد الغداء، كانت هناك الصلوات واستراحة وتدريبات ايضا.

واكد علوان انه بذلك جهودا كبيرا ليغادر افغانستان وتفاوض مع زعيم مجموعته ليتمكن من ذلك. وقد عاد الى باكستان ومناها توجه الى تورونتو.

وفي اجتماعه الاخير مع بن لادن قال علوان ان زعيم تنظيم القاعدة سأله بما يفكر به الاميركيون بشأن المهمات الانتحارية. ورد علوان "لا نفكر في ذلك".

وانهى اسامة بن لادن الاجتماع الذي كان يرتدي زيه الابيض المعروف الاجتماع بعد دقائق، قائلا "الله معك".

وعاد علوان الى الولايات المتحدة في حزيران/يونيو 2001 ليلاحقه مكتب التحقيقات الفدرالي بعد اسابيع. وقد صدر حكم عليه في 2003 وافرج عنه في تموز/يوليو 2010 بعد تعاونه مع الحكومة الاميركية.

 

×