جنود من القوة الافريقية في مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في جوبا

هدوء في جوبا صباحا بعد معارك جديدة في الليل

تشهد جوبا صباح  الخميس هدوءا غداة معارك جديدة لم تتضح اسبابها ولم يعرف المشاركون فيها، بعد توقف اطلاق النار منتصف ليل الاربعاء الخميس، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقد اندلعت المعارك صباح الاربعاء في عاصمة جنوب السودان الذي يشهد منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر نزاعا داخليا في اطار النظام والجيش بين الرئيس سالفا كير ونائب الرئيس السابق رياك مشار والقوات الموالية لكل منهما.

وكانت المواجهات التي اندلعت في الصباح قرب ثكنة في وسط المدينة، استمرت ساعتين وعزتها السلطات الى مشكلة متصلة بدفع رواتب لجنود. وسمع اطلاق نار كثيف في المساء في مختلف احياء المدينة قبل ان يتوقف في الساعة 2,00 (23،00 تغ من الاربعاء)، كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وبعدما لازموا منازلهم لتقييم الوضع، بدأ سكان جوبا بالخروج ظهرا، كما اضاف المراسل، موضحا ان معظم المتاجر بقيت مقفلة، لان اصحابها الذين غالبا ما يسكنون على مقربة منها ما زالوا يترددون في فتحها.

واوضح مراسل وكالة فرانس برس ان الجيش الوطني لجنوب السودان، الموالي للرئيس كير، يسيطر على ما يبدو على كامل المدينة.

وكان من المتعذر معرفة مدى ارتباط المعارك الاخيرة في العاصمة بالنزاع الحالي في جنوب السودان. وقد  اندلع هذا النزاع في 15 كانون الاول/ديسمبر مواجهات في جوبا بين مختلف فصائل الجيش، حول صراع في اطار الجيش الوطني لجنوب السودان، الحزب الحاكم، بين كير ومشار.

وقد امتدت هذه المعارك الى المناطق الاخرى في البلاد.

وترافق النزاع الذي يضاف اليه تنافس قديم بين قبيلتي الدينكا والنوير اللتين يتحدر منهما على التوالي كير ومشار، مع مجازر اتنية واسفرتا حتى الان عن الاف القتلى -حتى 10 الاف كما يقول بعض المراقبين- وهجرت اكثر من 900 الف شخص من منازلهم.