عرض عسكري في بيونغ يانغ

بيونغ يانغ تؤكد أهمية القدرة الدفاعية والعسكرية لصون السلام في شبه الجزيرة الكورية

أكدت بيونغ يانغ اليوم الأربعاء،على أهمية تعزيز القدرة الدفاعية والعسكرية بغية صون السلام في شبه الجزيرة الكورية، بعيد إطلاقها مؤخراً سلسلة من الصواريخ احتجاجاً على التدريبات العسكرية المشتركة بين سيول وواشنطن.

ونقلت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية عن صحيفة "رودونغ سيمون"، الناطقة بإسم حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، اليوم، قولها إن القدرة القوية للدفاع عن النفس هي سيف مفيد للحكم الذاتي وصون السلام، مؤكدة أن الاستقلال السياسي والاقتصادي يُكفل ويُصان بواسطة القدرة العسكرية القوية.

وقالت إن الولايات المتحدة تمارس السلطة العسكرية القوية في جميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أن الخنوع والاستسلام للأباطرة بغية الحفاظ على الحكم الذاتي، يعتبر في هذه الحالة عملية انتحارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما يتوهمه البعض حول الأباطرة يقود إلى خراب الدولة وموتها، محذرة من أنه ينبغي عدم الانخداع بادعاء الأباطرة حول السلام وحقوق الإنسان.

وأضافت أن الولايات المتحدة تزيد من عديد قواتها العسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بهدف إشعال حرب كورية ثانية، مشددة على أن تعزيز القدرة الدفاعية هو أهم شيء للوطن والشعب، إلى جانب ضرورة ضمان قوة الردع الكورية الشمالية للتصدي للحرب، وإقرار السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وتأتي هذه التصريحات بعيد إطلاق بيونغ يانغ سلسلة من الصواريخ، احتجاجاً على التدريبات العسكرية المشتركة بين سيول وواشنطن.