رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

بريطانيا تستبعد فرض عقوبات تجارية ضد روسيا

استبعدت الحكومة البريطانية فرض عقوبات تجارية أو القيام بعمل عسكري ضد روسيا، وفقاً لوثيقة رسمية تم الكشف عنها عن طريق الخطأ.

وقالت صحيفة "ديلي اكسبريس" إن الوثيقة تركها، هيو باول، نائب مستشار الأمن القومي في مكتب رئاسة الحكومة البريطانية (10 داوننغ ستريت) أمام مصوري وسائل الاعلام البريطانية قبل اجتماع حكومي.

واضافت أن الوثيقة اظهرت أيضاً أن الحكومة البريطانية لم تضع أي خطط لتجميد الاستثمارات الروسية في لندن وتريد تأخير فرض أي عقوبات ضد موسكو، لكنها تدرس فرض حظر على سفر المسؤولين البارزين في الحكومة الروسية.

ونقلت الصحيفة عن الوثيقة "إن المملكة المتحدة يجب ألا تدعم الآن فرض عقوبات تجارية ضد موسكو أو اغلاق المركز المالي في لندن أمام المستثمرين الروس، ويتعين على وزراء الحكومة البريطانية أيضاً عرقلة أي نقاش على الساحة الدولية، مثل منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) على سبيل المثال، بشأن الاستعدادات العسكرية لحالات الطوارئ".

ونصحت الوثيقة وزراء الحكومة البريطانية بـ "النظر في فرض قيود على سفر الشخصيات الروسية الرئيسية، ودعم خطط الاتحاد الأوروبي لتأمين امدادات بديلة للنفط والغاز في حال قطعتها روسيا عن أوكرانيا".

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، وصف الوضع في أوكرانيا بالخطير، فيما حذّر وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، من أنه "صار أكبر أزمة تواجه أوروبا في القرن الحادي والعشرين".

 

×