رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان خلال تجمع لحزب العدالة والتنمية في نيدي

الرئيس التركي يطالب بتحقيق حول الفساد والتنصت

امر الرئيس التركي عبد الله غول الثلاثاء بفتح تحقيق اداري حول القدرات المتوفرة لمكافحة الفساد في البلاد وانشطة التنصت الهاتفي في خضم فضيحة سياسية مالية تستهدف رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان.

وستكلف لجنة تدقيق الدولة التابعة مباشرة للرئيس وحده باجراء هذه التحقيقات، على ما افادت الرئاسة في بيان نشر على موقعها على الانترنت.

وطلب غول على الاخص من اللجنة التركيز على قطاع البناء والاشغال العامة الذي يقع في صلب الاتهامات بالفساد التي تستهدف عشرات المقربين من الحكومة الاسلامية المحافظة منذ منصف ديسمبر.

كما تمنى ان تنكب اللجنة على اليات التنصت الهاتفي "لتقييم مدى التزامها بالقانون".

منذ مطلع الاسبوع الفائت بدات مواقع انترنت تنشر تسجيلات صوتية لمحادثات هاتفية تدين مباشرة اردوغان ونجله بلال في قضايا فساد.

في الاحاديث التي لم يتم التحقق من صحتها يطلب رئيس الوزراء من ابنه اخفاء مبالغ مالية كبرى او يتحدث عن عمولة اعتبرها غير كافية سددتها مجموعة صناعية.

واثارت هذه المحادثات غضب المعارضة التي طالبت باستقالة اردوغان فيما انطلقت تظاهرات في كبرى مدن البلاد تنديدا "بالفساد المعمم" للنظام الاسلامي المحافظ الحاكم في تركيا منذ 2002.

منذ شهرين ونصف واردوغان غارق في فضيحة غير مسبوقة اضعفت موقعه عشية الانتخابات البلدية المقررة في 30 مارس والرئاسية في اغسطس التي تجري للمرة الاولى بالاقتراع العام المباشر.

ويتهم اردوغان جماعة الداعية الاسلامي فتح الله غولن النافذة في الشرطة والقضاء بالوقوف وراء التحقيقات التي تستهدف مقربين منه بهدف الاطاحة به.

 

×