شرطي بصل الى موقع التفجير في اسلام اباد

سقوط 11 قتيلا في هجوم انتحاري على محكمة في اسلام اباد

قتل احد عشر شخصا على الاقل واصيب نحو عشرين اخرين بجروح في هجوم انتحاري مزدوج الاثنين على محكمة في العاصمة الباكستانية اسلام اباد كما اعلنت الشرطة المحلية.

وافادت مصادر الشرطة ان مسلحين حاولوا انقاذ صديق لهم كان يمثل امام هذه المحكمة في حي اف-8 في قلب اسلام اباد التي بقت عموما في منأى عن اعمال العنف.

واوضحت الشرطة ان المهاجمين فتحوا النار ثم قام اثنان منهم بتفجير حزامهما الناسف.

وقال قائد شرطة اسلام اباد سكندر حيات لوكالة فرانس برس "ان احد عشر شخصا فقدوا حياتهم واصيب 24 اخرون بجروح". واكدت المستشفى التي نقل اليها الضحايا هذه الحصيلة واوضحت ان نصف الجرحى في وضع حرج.

وقال سجد حسين وهو تاجر محله قريب من المحكمة لفرانس برس "سمعت دوي ثلاثة او اربعة انفجارات، ثم نقلت على عجل الى المستشفى لاصابتي بجروح".

وافاد مراسلون لفرانس برس ان وحدات من نخبة الشرطة طوقت الاثنين محيط المحكمة الذي انتشرت فيه شظايا الزجاج والاشلاء البشرية.

وتشهد باكستان بانتظام اعتداءات قرب الحدود الافغانية وفي مدينة كراتشي العاصمة الاقتصادية (جنوب) لكن وقوع اعمال عنف في العاصمة اسلام اباد امر نادر.