×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

موسكو: 'مغازلة' الإسلاميين بسوريا وتقديمهم على أنهم قوى 'معتدلة' مثير للاستغراب

أبدت وزارة الخارجية الروسية استغرابها من محاولات شركائها الخارجيين "مغازلة" الجماعات الإسلامية في سوريا وتقديمها على أنها قوى "معتدلة".

وقالت الوزارة في بيان نشر اليوم السبت، إن "موسكو تستغرب محاولات بعض شركائنا الخارجيين، الذين يحبون التطرق إلى مسألة احترام حقوق الانسان في كل أنحاء العالم، مغازلة الجماعات الإسلامية في سوريا، وتقديم بعض الإسلاميين على أنهم قوى معتدلة معارضة لنظام (الرئيس السوري) بشار الأسد".

وأضاف البيان أن "مسلّحين مرتبطين بشبكة تنظيم "القاعدة" الإرهابية يقتلون المدنيين، وينظمون إعدامات جماعية، ويعذّّبون المدنيين ويتخذونهم رهائن، ويدمّرون الفرص الاقتصادية للبلاد"، مشيراً إلى ان "الإسلاميين السوريين المتطرفين مستعدون لتدمير كل شيء، وقتل النساء والأطفال باسم غايتهم المشتركة، وهي إنشاء خلافة إسلامية تخضع فيها الحياة للصيغة القروسطية لاحكام الشريعة الإسلامية".

وأشار إلى أن مسلحين من الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، التابعة للقاعدة، أجبروا المسيحيين الذين نجوا من الاضطهاد في مدينة الرقة السورية بدفع الجزية".

وكان تنظيم داعش اعلن الخميس، أنه فرض على المسيحيين في الرقة دفع جزية بسبعة عشر غراماً من الذهب على الشخص، وعدم إظهار ما يشير الى دينهم مقابل عهد أمان.

وكان الغرب أعلن، في عدة مناسبات، مواصلة دعمه للمعارضة السورية "المعتدلة".

 

×