الاستاذ الجامعي المنشق هو تشيا يلانغ

منشق صيني يقول ان بكين زرعت جواسيس في الجامعات الاميركية

حذر استاذ جامعي صيني انشق مؤخرا ولجأ الى الولايات المتحدة في تصريح الخميس من وجود جواسيس صينيين داخل الجامعات الاميركية، داعيا الى الحذر في التعاون الجامعي بين البلدين.

والاستاذ الجامعي المنشق هو تشيا يلانغ، احد موقعي وثيقة 2008، العريضة التي تدعو الى اجراء اصلاحات في الصين والتي وقع عليها ايضا الفائز بجائزة نوبل للسلام ليو تشياوبو الذي ما زال في السجن.

وتشيا خبير اقتصادي وقد طرد في تشرين الاول/اكتوبر من جامعة بكين، احدى اهم الجامعات المرموقة في الصين، قبل ان يفر الى الولايات المتحدة الشهر الفائت.

واكد تشيا انه علم بوجود "جواسيس حقيقيين" في الجامعات الاميركية ارسلتهم بكين من اجل التجسس تحت غطاء التبادل الجامعي.

وقال في كلمة امام معهد كاتو للابحاث ومقره قرب واشنطن انه "في كل عام، هناك اساتذة تتم دعوتهم بينهم من يمكنني ان اؤكد انهم جواسيس. هم لا يجرون اي بحث".

ودعا المنشق ايضا الجامعات الاميركية التي تفتح ابوابها اكثر فاكثر امام الطلاب الاتين من الصين او من دول الخليج العربية الغنية، الى الحرص على "ان تحافظ على بعض القيم الاساسية مثل حرية التعبير".

وتابع "لو كان هتلر هنا وحاول التعاون مع جامعات الدول الغربية (...) هل كنتم لتقبلون بذلك؟"، مضيفا "البعض قد يقول: +لا يمكننا المقارنة+، ولكن من جوانب عدة، الامر مشابه".

واذ شدد على انه لا يدعو الى وقف التعاون بين جامعات البلدين او الى وقف تسجيل الطلاب الصينيين في الجامعات الاميركية، قال ان ما يريده من هذه الجامعات هو التحقق من نوايا الطلاب الصينيين.

وكانت جامعة بكين عزت سبب طردها هذا الاستاذ الى سوء ادائه التعليمي، وهو ما نفاه الاخير مؤكدا انه تلقى سلسلة تنويهات على مر السنوات ال13 التي قضاها يعلم في الجامعة.

 

×