الدالاي لامام يحيي الحضور لدى مغادرته مركز ابحاث اميركي حيث شارك في مناقشة في واشنطن

بكين تتهم واشنطن بالتدخل في شؤونها بعد اللقاء بين اوباما والدالاي لاما

اتهمت الصين اليوم السبت الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها الداخلية بعدما التقى الرئيس الاميركي باراك اوباما الدالاي لاما في البيت الابيض، واكدت انه يعود الى واشنطن الآن القيام بخطوات لتجنب مزيد من الاضرار في العلاقات بين البلدين.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية شان غانغ في بيان ان "الولايات المتحدة تدخلت بشكل خطير في الشؤون الداخلية للصين بسماحها للدالاي لاما بزيارة اراضيها وترتيبها لقاءات مع القادة الاميركيين".

واضاف "ندعو الولايات المتحدة الى اخذ مخاوف الصين بجدية ووقف التسامح والدعم للقوى الانفصالية المعادية للصين والكف عن التدخل في الشوؤن الداخلية واتخاذ اجراءات على الفور لازالة تأثيرها المضر لتجنب مزيد من التراجع في العلاقات الاميركية الصينية".

واعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة عن "دعمه القوي" لحقوق الانسان في التيبت خلال لقائه مع الدالاي لاما الزعيم الروحي للتيبتيين، متجاهلا تحذيرات الصين.

وجرى اللقاء في غرفة الخرائط في الطابق الأرضي من مقر سكن الرئيس وليس في المكتب البيضاوي الذي يستخدمه اوباما في العادة للقاء المسؤولين والزوار الاجانب.

ولم يشاهد الدالاي لاما اثناء وصوله الى البيت الابيض، وفي مؤشر على الحساسية الدبلوماسية للزيارة قال البيت الابيض انه لن يسمح للصحافة بحضور اللقاء.

وجاء في بيان للبيت الابيض ان "الرئيس جدد التاكيد على دعمه القوي للحفاظ على التقاليد الدينية والثقافية واللغوية للتيبت وحماية حقوق الانسان للتيبتيين في جمهورية الصين الشعبية".

واضاف البيت الابيض ان اوباما دعم مسار الدالاي لاما "الوسطي" الداعي للحوار السلمي، وشجع الصين على استئناف المحادثات المتوقفة مع ممثلي الزعيم المنفي.

واستدعى نائب وزير الخارجية الصيني جانغ ييسوي مساء الجمعة القائم بالاعمال الاميركي للاحتجاج على اللقاء، بحسب الاعلام الصيني الرسمي.

وذكرت وكالة الصين الجديدة للانباء ان جانغ ابلغ القائم بالاعمال الاميركي دانيال

كريتنبرينك ان "الصين تعرب عن غضبها الشديد ومعارضتها القوية" للقاء.

وكانت بكين التي تصف الدالاي لاما بانه "ذئب في ثوب حمل" وتتهمه بالسعي لاستقلال التيبت، اعلنت قبيل اللقاء انها تعارض حصوله.

وصرحت هوا شونينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية في بيان ان "الصين تعارض ذلك بشدة". وقالت "ندعو الجانب الاميركي الى التعامل مع القلق الصيني بجدية والغاء الاجتماع المقرر فورا".

ووصفت هوا الدالاي لاما بانه "منفي سياسيا يشارك باستمرار في نشاطات معادية للصين تحت غطاء الدين".

وقالت "ندعو الولايات المتحدة الى عدم منحه قاعدة لنشاطاته الانفصالية"معتبرة ان هذا اللقاء "ينتهك بشكل خطير القواعد التي تحكم العلاقات الدولية".

واكدت ان اللقاء سيشكل "تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للصين"، موضحة انها نقلت الى السلطات الاميركية "الاحتجاجات الرسمية للصين".

وتعتبر الصين ان التيبت جزء لا يتجزأ من اراضيها وتصف الدالاي لاما بالانفصالي.

ويعيش الدالاي لاما في الهند منذ العام 1959 بعد فشل تمرد ضد النظام الصيني المركزي.

 

×