متظاهر اوكراني

وزارة الدفاع الاوكرانية: الجيش يستطيع استخدام السلاح ضد "المتطرفين"

اعلنت وزارة الدفاع الاوكرانية الاربعاء ان الجيش الاوكراني يستطيع استخدام اسلحته والحد من التنقل في اطار تدابير مكافحة الارهاب التي اتخذتها السلطات للتصدي ل"المتطرفين" الموجودين بين المتظاهرين.

وقالت الوزارة في بيان ان "القوات لها الحق في استخدام اسلحتها في اطار عملية مكافحة الارهاب"، مضيفة انه يحق للجنود ايضا "الحد من تنقل السيارات والمشاة او حظره".

ويستطيع الجنود ايضا التحقق من الهويات وتوقيف الاشخاص الذين ارتكبوا "اعمالا غير قانونية".

واعلن جهاز الامن الاوكراني الاربعاء البدء بعملية "لمكافحة الارهاب" في كل انحاء البلاد من دون ان يوضح طبيعة الاجراءات التي ستتخذ بعد تجدد اعمال العنف الثلاثاء في كييف ومقتل 26 شخصا.

وفرض نوع من حالة الطوارىء غير المعلنة منذ الثلاثاء في كييف حيث اغلقت محطات المترو وتم الحد من حركة السيارات في وسط المدينة وخصوصا قرب ساحة الميدان التي يحتلها المتظاهرون المناهضون للرئيس فيكتور يانوكوفيتش منذ نحو ثلاثة اشهر.

واكدت الوزارة ان "الهدف الرئيسي من عملية مكافحة الارهاب (...) هو حماية المدنيين وتفادي حرب اهلية".

وفي السياق نفسه، عين الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الاربعاء قائدا جديدا لاركان الجيش هو يوري ايلين خلفا لفولوديمير زامانا وفق قرار نشره موقع الرئاسة الالكتروني، من دون ان يحدد سبب هذا التعيين.

وطوال الازمة التي تشهدها اوكرانيا منذ نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، اعتبر الجنرال زامانا مؤيدا ل"تسوية سلمية".

وبعدما طلب الجيش في نهاية كانون الثاني/يناير من الرئيس اتخاذ "اجراءات طارئة" ضد المتظاهرين، شدد زامانا في بيان في اليوم التالي على انه "لا يحق لاحد استخدام القوات المسلحة للحد من حقوق المواطنين".