وزير الخارجية الاميركي جون كيري

واشنطن ستطلب تجميدا جزئيا للاستيطان الاسرائيلي

افادت اذاعة الجيش الاسرائيلي الاربعاء ان الولايات المتحدة ستطلب من الحكومة الاسرائيلية تجميدا جزئيا للاستيطان في الضفة الغربية بعد ان يقدم وزير الخارجية الاميركي جون كيري قريبا مشروع "اتفاق-اطار" حول تسوية نهائية.

واوضحت الاذاعة نقلا عن اعضاء في فريق المفاوضين الاميركيين الذين يخوضون مفاوضات مع اسرائيل والفلسطينيين ان الولايات المتحدة ترغب في توقف اعمال البناء في المستوطنات المعزولة. وفي المقابل فان البناء في المجمعات الاستيطانية الكبرى التي تريد اسرائيل الاحتفاظ بها في اطار اي اتفاق مع الفلسطينيين، يمكن ان يتواصل.

وخلال جولته المكوكية الاخيرة في الشرق الاوسط في كانون الثاني/يناير، عرض كيري على الطرفين مشروع "اتفاق اطار" يرسم الخطوط العريضة لتسوية نهائية حول مسائل "الوضع النهائي" مثل الحدود والامن ووضع القدس واللاجئين الفلسطينيين.

وهذا الاتفاق-الاطار يرتقب ان يقدم قريبا بشكل رسمي.

واوضحت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لم يرد على الطلب الاميركي بتجميد جزئي للاستيطان. وقال معلق الاذاعة "لكن من الجانب الاسرائيلي نحن مدركون فعلا بان تقديم اتفاق-اطار رسميا لن يكون كافيا لاقناع (الرئيس الفلسطيني) محمود عباس بالبقاء الى طاولة المفاوضات بدون ان توافق اسرائيل على القيام ببادرة ما".

وتابعت الاذاعة انه من اجل تجنب ازمة مع المتشددين في الحكومة يمكن ان يطبق نتانياهو تجميدا جزئيا "غير رسمي" للاستيطان حيث قد توقف مختلف الوزارات المعنية في الاستيطان نشر استدراجات عروض لبناء وحدات سكنية جديدة في المستوطنات المعزولة.

وقد رفض نتانياهو تجميد الاستيطان منذ استئناف المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية في 29 تموز/يوليو تحت اشراف الولايات المتحدة.

وردا على اسئلة اذاعة الجيش اعلن وزير الاسكان اوري ارييل عضو الحزب القومي "البيت اليهودي" ان تجميدا ولو جزئيا للاستيطان "غير مطروح" مضيفا "كما اعلن بشكل رسمي في الاونة الاخيرة رئيس الوزراء امام الكنيست، اننا سنواصل البناء".

واضاف ان التجميد الجزئي لمدة عشرة اشهر لبناء مساكن جديدة في مستوطنات الضفة الغربية الذي اعلنه نتانياهو وانتهت مدته في ايلول/سبتمبر 2010 "لم يكن مجديا، على العكس كان مسيئا لانه زاد من مطالب الفلسطينيين".

من جهته هاجم نائب وزير الدفاع الاسرائيلي داني دانون من حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو، وزير الخارجية الاميركي متهما اياه في حديث مع الاذاعة بالسعي لتحويل "الحكومة والليكود الى خلية ميريتس" في اشارة الى حزب المعارضة اليساري المناهض للاستيطان.

وبحسب الاحصاءات التي جمعتها حركة السلام الان، المنظمة غير الحكومية الاسرائيلية المعارضة للاستيطان، منذ بدء المحادثات فان السلطات الاسرائيلية وضعت خططا لبناء 7302 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة واطلقت استدراجات عروض لبناء 4460 وحدة سكنية اخرى.

ويقيم حوالى 350 الف مستوطن يهودي في مستوطنات الضفة الغربية الى جانب 200 الف اسرائيلي في احياء استيطانية في القدس الشرقية. وتعتبر المجموعة الدولية كل المستوطنات في الاراضي المحتلة بانها غير مشروعة.

 

×