صورة ارشيفية

بريطانيا ترحّب بتقرير الأمم المتحدة حول انتهاكات حقوق الإنسان بكوريا الشمالية

رحّب وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية، هوغو سواير، اليوم الثلاثاء بالتقرير الذي اصدرته لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة حول انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، ودعا إلى انهاء سياسة الافلات من العقاب لمرتكبيها.

وقال سواير إن التقرير "يسلّط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان المروعة والتي تُمارس منذ فترة طويلة جداً في كوريا الشمالية، ودعمت المملكة المتحدة بقوة أعمال لجنة التحقيق".

وأضاف "سندرس التوصيات الواردة في التقرير المفصل بعناية، لكن النتيجة التي توصلت إليها لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة هي أن الانتهاكات تشكل جرائم ضد الإنسانية ويتعين على المجتمع الدولي الرد عليها، وسنعمل مع شركائنا لضمان قيام مجلس الأمن الدولي بارسال رسالة قوية إلى كوريا الشمالية بأنه لن يكون هناك افلات من العقاب لمنتهكي حقوق الإنسان".

وحثّ الوزير البريطاني سلطات كوريا الشمالية على "الرد بالتفصيل على محتويات التقرير، والتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان الموثّقة فيه، ولا سيما من خلال اتخاذ خطوات فورية لاغلاق معسكرات الاعتقال السياسي، ومنح حق الوصول الكامل ودون عوائق لمكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان والجهات الأخرى ذات الصلة في الأمم المتحدة".

وكانت لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن حقوق الإنسان في كوريا الشمالية المكلفة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد اصدرت تقريرها النهائي الاثنين، وطالبت فيه كوريا الشمالية بالاعتراف بأن انتهاكات حقوق الإنسان تجري على أراضيها على نطاق واسع، بما في ذلك وجود شبكة واسعة من معسكرات الاعتقال السياسي.

 

×