×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
انتهاكات جسيمة و منهجية لحقوق الإنسان

'العفو الدولية' تدعو مجلس الأمن للتحرك بشأن أوضاع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية

دعت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين للتحرك وزيادة الضغوط على كوريا الشمالية لمعالجة الأوضاع التي وصفتها بالمروعة لحقوق الإنسان فيها، بعد نشر الأمم المتحدة تقريراً يدين انتهاكاتها.

وقالت المنظمة إن لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، المكلفة بالتحقيق في الانتهاكات الجسيمة والمنهجية لحقوق الإنسان في البلاد، نشرت في وقت سابق اليوم تقريرها النهائي.

واضافت أن تقرير اللجنة وجد أن جرائم ضد الإنسانية ارتُكبت في كوريا الشمالية، وتم ارسال الناس إل معسكرات الاعتقال السياسي، وتعذيبهم واعدامهم في بعض الأحيان من دون محاكمة.

واشارت المنظمة إلى أن احالة الوضع في كوريا الشمالية للمحكمة الجنائية الدولية إو إنشاء محكمة خاصة بها كانا خيارين حددتهما لجنة الأمم المتحدة لضمان تقديم المسؤولين عن الجرائم ضد الإنسانية إلى العدالة لمحاسبتهم.

وقالت، روزين رايف، مديرة أبحاث شرق آسيا في منظمة العفو الدولية "إن التقرير الشامل للجنة الأمم المتحدة يعكس الحقيقة البشعة للحياة في كوريا الشمالية وطبيعة وخطورة انتهاكات حقوق الإنسان، ويتعين على مجلس الأمن الدولي اغتنام هذه الفرصة واستخدام قوته ونفوذه لضمان قيام حكومة بيونغ يانغ بتنفيذ التوصيات التي حددتها اللجنة".

واضافت رايف أن المجتمع الدولي "لا يمكن أن يجلس مكتوف الأيدي مع استمرار ارتكاب هذه الجرائم المبهمة، لأن استنتاجات لجنة الأمم المتحدة تعزز الحاجة لقيام مجلس الأمن الدولي باثارة أوضاع حقوق الإنسان إلى جانب الأمن والسلام عندما يتعلق الأمر بكوريا الشمالية".

وكانت لجنة الأمم المتحدة طالبت في تقريرها كوريا الشمالية الاعتراف بأن انتهاكات حقوق الإنسان تجري على أراضيها بما في ذلك وجود شبكة واسعة من معسكرات الاعتقال السياسي، وحثّت الصين وحكومات أخرى على التوقف عن اعادة الأفراد الفارين إلى كوريا الشمالية.