وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف

ظريف: الشعب الإيراني لن يسمح لأي بلد بأن يرسم له مصيره

قال وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف، اليوم الاثنين، إن الشعب الإیراني لن یسمح لأي بلد بأن یرسم له مصیره.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) عن ظريف قوله رداً علی سؤال حول منشآت فردو ودعوة الغرب لإغلاقها" إنه والفریق النووي الإیراني المفاوض باعتبارهم ممثلي الشعب "لن یسمحوا لأي بلد بأن یحدد لهم مسؤولیاتهم".

وأضاف "نحن نرفض ذلك، ولن یحدث مثل هذا الأمر في المفاوضات".

وكان ظريف غادر اليوم الى فيينا على رأس الوفد الإيراني المفاوض مع مجموعة 5+1 التي ستجري غداً الثلاثاء، حول ملف إيران النووي.

وفي ما یتعلق بالعقوبات المفروضة علی إیران، قال ظريف "توصّلنا خلال مباحثات جنیف الی تفاهم حول بعض المواضیع، إحداها التزام إیران بعدم توسیع برنامجها النووي، وفي المقابل أن یلتزم الطرف الآخر بعدم إضافة عقوبات جدیدة".

وأضاف أن "الإجراء الأميركي الأخیر بإدراج أسماء أشخاص وشرکات جدیدة علی قائمة العقوبات، لا یخدم الأجواء الإیجابیة للمفاوضات، وبما أن الجانبین تعهّدا بالحفاظ علی أجواء المفاوضات علی أساس النوایا الحسنة، فإن هذا الإجراء یتعارض مع روح الاتفاق".

وتابع أن "البعض في أميركا یتصوّر أن الحظر یجدي نفعاً"، معتبراً أن "هؤلاء الأشخاص علیهم أن یراجعوا مواقفهم ویروا ما کانت نتیجة العقوبات خلال السنوات الثمانیة الماضیة".

وتُستأنف المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا يوم غد الثلاثاء، بين ممثلين عن الحكوة الإيرانية ومجموعة (دول 5+1).

 

×