وزير الخارجية الاميركي جون كيري

كيري يتهم روسيا باتاحة بقاء الاسد في السلطة

اتهم وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاثنين روسيا بتشجيع الرئيس السوري بشار الاسد على "المزايدة" والبقاء في السلطة في سوريا، بعد فشل الجولة الاخيرة من المفاوضات في جنيف بين ممثلين للنظام والمعارضة في نهاية الاسبوع.

وقال كيري خلال مؤتمر صحافي في جاكرتا "ان النظام يمارس العرقلة، كل ما قام به هو الاستمرار في القاء براميل متفجرة على شعبه ومواصلة تدمير بلاده. ويؤسفني أن أقول أنهم يفعلون ذلك بدعم متزايد من ايران وحزب الله ومن روسيا".

وتابع ان "روسيا يجب ان تكون جزءا من الحل بدل ان توزع المزيد من الاسلحة والمزيد من المساعدات (للنظام السوري) بحيث تشجع في الواقع الاسد على المزايدة، ما يطرح مشكلة كبرى".

وبعد 15 يوما من جولة اولى من المفاوضات آلت الى فشل، جرت جولة ثانية من المفاوضات في جنيف بين النظام السوري والمعارضة غير انها انتهت السبت بدون تحقيق نتيجة ما يلقي شكوكا حول مستقبل العملية الرامية الى وضع حد لنزاع مستمر منذ حوالى ثلاث سنوات واوقع اكثر من 140 الف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ومنذ بدء مفاوضات جنيف في كانون الثاني/يناير برعاية الامم المتحدة قتل ستة الاف شخص في سوريا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ولم تقلع المفاوضات عمليا بين وفدي النظام والمعارضة لان الفريقين يختلفان على اولويات البحث. ففي حين تتمسك المعارضة بان البند الاهم هو "هيئة الحكم الانتقالي" التي يجب ان تتمتع بكل الصلاحيات بما فيها صلاحيات الرئيس الحالية، يصر الوفد الحكومي على البحث في بند "مكافحة الارهاب" الذي يتهم مجموعات المعارضة المسلحة به.

وبعد فشل المفاوضات السبت ندد كيري الاحد "بالعرقلة" التي يمارسها نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وفي المقابل اشاد كيري بالمعارضة مثنيا على "شجاعتها وجديتها" خلال هذه المفاوضات التي لم تحرز اي تقدم.

وفي اشارة الى روسيا ايضا دعا كيري "كل من يدعم النظام" الى الضغط على دمشق لكي توقف "تعنتها في المحادثات واساليبها الوحشية على الارض".

وروسيا من ابرز الجهات الداعمة للنظام السوري وتبيعه اسلحة.

وقد استخدمت روسيا مع الصين ثلاث مرات حق النقض لوقف مشاريع قرارات غربية في مجلس الامن كانت تهدد بالضغط على الرئيس السوري بشار الاسد.

واكد كيري في تصريحاته في جاكرتا ان الروس "ابدوا علنا عدة مرات، الى جانبي، تاييدهم لحكومة انتقالية (...) لكننا لم نشهد ابدا جهودا من شانها خلق الدينامية اللازمة للوصول الى ذلك".

واضاف ان سوريا من جهتها "رفضت فتح اي فرصة بالنسبة لحكومة انتقالية، ويجب ان يعرف الجميع ان موقف نظام الاسد مسؤول عن الصعوبات في المفاوضات".

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم وعند عودته من جنيف اعلن ان الجولة الثانية من مفاوضات جنيف-2 "لم تفشل واحرزت تقدما هاما".

وقال المعلم "المحادثات لم تفشل بل انجزت ما كنا نطالب به باستمرار وهو جدول اعمال للحوار في اجتماعات جنيف القادمة".

ولم يتم تحديد اي موعد جديد لجولة محادثات جديدة.