×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

واشنطن: الحوار هو الآلية للخروج من فترة الاضطراب في البحرين

اعتبرت الولايات المتحدة ان الحوار هو الآلية الحاسمة للخروج من فترة الاضطراب الراهنة في البحرين، ونددت بكل أشكال العنف في ذاك البلد، داعية إلى التحلي بضبط النفس.

وسئلت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماري هارف، عن وضع المحادثات التي تجريها أميركا مع النظام في البحرين، في ظل استمرار القمع بالرغم من موافقة الجميع على المصالحة الوطنية، فأجابت "لن أدخل في تفاصيل ما تحدثنا عنه مع النظام، ولكننا رأينا ان المعارضة تقبلت المبادرات عدة مرات، وكانت تعمل مع الحكومة في ما يتعلق باستئناف الحوار في البحرين".

وأضافت هارف "نحن نعتقد ان الحوار هو الآلية الحاسمة لتخطي فترة الاضطراب الراهنة، ونشجع كل أطياف المجتمع البحريني على المشاركة في مثل هذا الحوار".

ودعت القوات الأمنية البحرينية على التحلي بضبط النفس، في ظل ما تشهده البلاد من تظاهرات، لكنها اعربت عن الإدانة الأميركية لكل أشكال العنف في البحرين.

وعبرت هارف عن القلق من اختيار بعض البحرينيين مسار العنف على حساب الحوار "الذي تعتقد انه مهم جداً".

وختمت مشجعة الطرفين في البحرين على الامتناع عن العنف والتحلي بضبط النفس، ومحاولة السير بالحوار قدماً.

وشهدت البحرين الجمعة تظاهرات في ذكرى "انتفاضة 14 فبراير" التي قادها معارضون للنظام اتهموا السلطات باستخدام القوّة لتفريقهم، فيما أعلنت وزارة الداخلية عن تفجير استهدف حافلة للشرطة في منطقة الديه.

ونشرت جمعية الوفاق المعارضة صوراً لمتظاهرين يتعرضون للقمع بوساطة الغازات المسلة للدموع.

واتهمت قوات النظام بإغراق منطقة القريّة بالغازات الخانقة، بالإضافة إلى اللجوء إلى العنف لقمع المتظاهرين في كافة المناطق.

وانطلقت مظاهرات حاشدة في البحرين في شباط/فبراير2011 قادتها الأغلبية الشيعية للمطالبة بإصلاحات سياسية، عمدت الحكومة إلى قمعها ولا يزال العديد من المشاركين بالمظاهرات يخضعون لمحاكمات.

 

×