عنصر من الحرس الوطني يطلق الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرة ضد حكومة مادورو في كراكاس

ثلاثة قتلى في تظاهرات مناوئة للحكومة في فنزويلا

قتل ثلاثة اشخاص في فنزويلا الاربعاء في تظاهرات مناوئة للحكومة جرت في كراكاس ومدن اخرى وشارك فيها الاف الطلاب وناشطون من انصار المعارضة للاحتجاج على تردي الاوضاع الامنية والاقتصادية في البلاد.

واثر هذه الاضطرابات امر الرئيس نيكولاس مادورو بتعزيز التدابير الامنية في البلاد لاحباط "المحاولات الانقلابية".

وسقط القتلى الثلاثة بالرصاص، اثنان منهم على هامش تظاهرة المعارضة في وسط العاصمة، والثالث في حي شاكاو الشعبي في شرق كراكاس، بحسب ما اعلن مسؤولون.

واضافة الى القتلى اصيب 23 شخصا آخر بجروح في صدامات دارت بين متظاهرين مناوئين للحكومة من جهة وآخرين موالين لها ورجال شرطة، من جهة اخرى.

وقالت المدعية العامة في فنزويلا لويزا اورتيغا دياز "لدينا قتيلان، للاسف، لقد قتل عضو الرابطة (مؤيدة للحكومة) خوان مونتويا بالرصاص، و(الطالب) باسيل داكوستا، قتل ايضا بالرصاص".

من جهته قال رئيس بلدية حي شاكاو ان شخصا ثالثا قتل بالرصاص في الحي.

واعتقلت السلطات 30 شخصا بتهمة القيام باعمال شغب والتعرض لعناصر الشرطة، كما اعلن وزير الداخلية ميغيل رودريغيز.

وقال الوزير ان الموقوفين "كانوا جميعا يحملون اغطية للرأس واجهزة اتصال لاسلكي وفي حقائبهم كانت هناك قنابل حارقة وحجارة وكل انواع المواد التي تستخدم في الاعتداء على عناصر الشرطة".

واثر هذه الاضطرابات امر الرئيس نيكولاس مادورو مساء الاربعاء بتعزيز التدابير الامنية في المدن الرئيسية بغية احباط "المحاولات الانقلابية".

وقال في خطاب بثته قنوات التلفزة والاذاعة "لن يحصل انقلاب في فنزويلا، فليكن هذا الامر واضحا لديكم. الديموقراطية مستمرة، الثورة مستمرة".

ونزل آلاف الطلاب مع العديد من قادة المعارضة للاحتجاج على السياسات الاقتصادية التي يتبعها مادورو الذي خلف الرئيس الراحل هوغو تشافيز العام الماضي.

بالمقابل تظاهر في انحاء اخرى من العاصمة ومدن اخرى الاف المؤيدين للحكومة الذين ارتدوا الاحمر، لون "التشافيزية"، التيار السياسي الذي يؤمن بمبادئ الرئيس الفنزويلي الراحل.

 

 

×