وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

روسيا تقدم مشروع قرار بشأن سوريا إلى مجلس الأمن الدولي

قدمت روسيا الى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار بشأن الوضع الإنساني في سوريا.

وقال أليكسي زايتسيف، المتحدث باسم السفارة الروسية لدى منظمة الأمم المتحدة، لوكالة "نوفوستي" للأنباء اليوم الخميس، إن روسيا قدمت مساء الأربعاء مشروع قرار بشأن الوضع الإنساني في سوريا إلى أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.ولم يكشف المتحدث عن تفاصيل مشروع القرار.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أبلغ الصحفيين أمس أن روسيا ستقدم مشروع قرار بشأن مكافحة "الإرهاب" في سوريا إلى مجلس الأمن الدولي في أقرب وقت، مشيراً إلى أن مشروع القرار سيتضمّن دعوة للقيام بالأعمال الكفيلة بصد خطر "الإرهاب"، وتوحيد الجهود لمكافحته في سوريا.

أما بالنسبة لمشروع القرار بشأن الوضع الإنساني في سوريا الذي تم تقديمه في وقت سابق، فألمح غاتيلوف إلى احتمال أن تستخدم روسيا حق النقض (الفيتو) في حال طرح للتصويت، مبيّنا أن مشروع القرار هذا يهدف إلى تمهيد الطريق للقيام بأعمال عسكرية.

وأضاف أن روسيا والصين ترفضان مشروع القرار هذا، واصفا إياه بـ"المسيَّس".

وكان سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، أبدى يوم الاثنين الماضي استعداد روسيا لمناقشة مشروع قرار جديد بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي، في حال وجدته متفقاً وأحكام القانون الإنساني الدولي.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي "سنكون مستعدين لبحث مشروع قرار يهدف إلى تحسين الوضع الإنساني" في سوريا.. ولا يركز على إطلاق اتهامات بحق النظام السوري"، وحذّر من مغبة استغلال "الموضوع الإنساني" لإحباط الحل السياسي للأزمة السورية، واستئناف محاولات حلها بالطرق العسكرية، مؤكداً أن روسيا ترفض محاولات من هذا النوع.

وشدد لافروف على ضرورة حل الأزمة الإنسانية في سوريا وفقاً للقانون الإنساني الدولي.

وعن مشروع القرار الذي قدمته دول غربية إلى روسيا، قال لافروف إنه يتجنى على الحقيقة، حيث يتجاهل ما يتم اتّخاذه من إجراءات لتوصيل المساعدات الإنسانية ويتجاهل آراء الوكالات الإنسانية الدولية التي تعمل في سوريا، ويحمِّل الحكومة السورية كامل المسؤولية عن الأزمة الإنسانية.