دورية للشرطة في احد شوارع كراتشي

مقتل عشرة شرطيين باكستانيين في انفجار سيارة مفخخة في كراتشي

قتل عشرة شرطيين باكستانيين على الاقل واصيب 30 اخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف صباح الخميس حافلة كانوا على متنها في كراتشي، كما افاد مسؤولون.

وقال المسؤول الكبير في الشرطة محمد اقبال لوكالة فرانس برس ان "سيارة مفخخة صدمت حافلة كانت تقل ما بين 50 و 55 شرطيا متوجهين الى عملهم من مركز تدريب". 

وقالت مصادر في الشرطة ان عشرة شرطيين قتلوا واصيب حوالى 30 اخرين بجروح.

ولم تتبن اي جهة في الحال مسؤولية الهجوم، لكنه ياتي فيما بدأت الحكومة وحركة طالبان الباكستانية جولة ثانية من المحادثات في اطار عملية السلام التي اطلقها رئيس الوزراء نواز شريف في نهاية كانون الثاني/يناير بشكل مفاجىء.

ومنذ هذه الدعوة الى محادثات سلام قبل اسبوعين، قتل 57 شخصا في اعتداءات في باكستان بينهم تسعة الاربعاء في هجوم ضد لجنة مناهضة لطالبان و13 الثلاثاء على سينما في بيشاور، كبرى مدن شمال غرب البلاد.

ونفت القيادة المركزية لحركة طالبان الباكستانية، التحالف الذي يضم مجموعات اسلامية مسلحة وتاسس في 2007، اي ضلوع له في اعمال العنف هذه التي يمكن ان تحمل بصمات فصائل منشقة عن المتمردين المعارضين لاي تقارب مع حكومة اسلام اباد.

وتشهد مدينة كراتشي التي تعد حوالى 20 مليون نسمة، منذ سنوات "حرب عصابات" على خلفية تنافس اتني وسياسي واقتصادي واعمال عنف طائفية وتصاعد قوة طالبان.

والشهر الماضي، وقبل دعوة رئيس الوزراء نواز شريف للسلام، تبنت طالبان اعتداء ضد شودري اسلام مسؤول الشرطة الكبير في كراتشي لانه ادار عمليات ضد طالبان وضد عصابات محلية كبرى.

وتشهد باكستان منذ سنوات موجة عنف حصدت في شهر كانون الثاني/يناير لوحده 114 قتيلا، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس.

 

×