لقاء عائلات كورية شمالية وجنوبية قرب الحدود بين البلدين

الكوريتان ستجريان مفاوضات رفيعة المستوى

اعلنت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية الثلاثاء ان كوريا الجنوبية والشمالية ستجريان مفاوضات رفيعة المستوى اعتبارا من الاربعاء قبل الاستئناف المرتقب للقاءات العائلات التي فرقتها الحرب قبل ستين عاما.

وسيعقد اللقاء في بلدة بانمونجوم الحدودية، المكان المعتاد للقاء وفدي البلدين الجارين، كما اعلن الناطق باسم الوزارة كيم ايو-دو مضيفا ان المحادثات ستتناول "مواضيع مهمة" بينها استئناف برنامج لقاءات العائلات.

وهذه اللقاءات الهادفة الى جمع عائلات فرقتها الحرب منذ اكثر من 60 عاما، كانت علقت منذ ثلاثة اعوام بسبب عودة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

والغت بيونغ يانغ لقاءات كانت مرتقبة في ايلول/سبتمبر الماضي في اللحظة الاخيرة. ومن المرتقب ان تجري لقاءات جديدة بين 20 و 25 شباط/فبراير لكن عدة خبراء كوريين جنوبيين توقعوا ان يتم الغاؤها ايضا في اللحظة الاخيرة.

وكانت سيول شددت في السابق على ان محادثات جوهرية يمكن ان تجري فقط اذا قدمت بيونغ يانغ التزاما ملموسا بالتخلي عن برنامجها للاسلحة النووية.

وسيكون الوفد الكوري الجنوبي برئاسة كيم كيو-هيون النائب الاول لمدير الامن القومي في ادارة الرئيسة بارك غوين-هيه.

ولم تعلن كوريا الشمالية شيئا من جهتها لكن وزارة التوحيد الكورية الجنوبية قالت ان بيونغ يانغ تقف وراء لقاء الاربعاء.

 

×